المنطق الزرقاء في الخريطة تديرها روسيا وتنتشر “تحرير الشام” في الزرقاء، بينما تخضع الخضراء لنفوذ تركيا (مركز عمران للدراسات)

المنطق الزرقاء في الخريطة تديرها روسيا وتنتشر “تحرير الشام” في الزرقاء، بينما تخضع الخضراء لنفوذ تركيا (مركز عمران للدراسات)