× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد بلجيكا وإيرلندا.. لوكسمبورغ تستدعي السفيرة الإسرائيلية بسبب غزة

جنود إسرائيليون قرب السياج الأمني بينما محتجون على الجانب الآخر في قطاع غزة 5 نيسان 2018(رويترز)

جنود إسرائيليون قرب السياج الأمني بينما محتجون على الجانب الآخر في قطاع غزة 5 نيسان 2018(رويترز)

ع ع ع

استدعت وزارة خارجية دولة لوكسمبورغ السفيرة الإسرائيلية لديها، سيمونا فرانكل، احتجاجًا على وصف الأخيرة للمتظاهرين الفلسطينيين بـ “الإرهابيين”.

وتم الاستدعاء لجلسة توبيخ في لوكسمبورغ اليوم، الأربعاء 16 أيار، بعد يوم واحد من جلسة مماثلة خضعت لها السفيرة ذاتها في بلجيكا.

وكانت فرانكل قالت في حديث متلفز إنها تأسف “لمقتل أي كائن بشري، وحتى الـ 55 إرهابيًا الذين حاولوا عبور الحدود”، في إشارة إلى الفلسطينيين الذين قتلتهم إسرائيل أثناء محاولة عبور حدود غزة باتجاه الأراضي المحتلة.

وكانت وزارة الخارجية البلجيكية وبّخت فرانكل على خلفية تصريحات مشابهة، ودعت إلى تحقيق دولي في المواجهات الأخيرة في غزة.

بينما أقدمت إيرلندا على خطوة مماثلة باستدعاء السفير الإسرائيلي اعتراضًا على قتل المدنيين.

وتزامنت الاحتجاجات على الحدود بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، واعتبار الأخيرة عاصمة لإسرائيل.

وواجهت القوات الإسرائيلية المتظاهرين بالرصاص الحيّ ما تسبب بمقتل نحو 60 فلسطينيًا، وجرح نحو 2500 آخرين.

وأثارت التحركات الإسرائيلية ردود فعل دولية غاضبة أخرى، إذ دفعت تركيا إلى طرد السفير الإسرائيلي مؤقتًا، وأثارت بلبلة دبلوماسية بين إسرائيل وجنوب إفريقيا.

ودعت تركيا إلى تحرك دول مجلس التعاون الإسلامي لاتخاذ موقف من التصعيد الأمريكية الإسرائيلي، فيما خرجت احتجاجات في عدد من كبرى مدن العالم للتنديد بسياسة إسرائيل.

مقالات متعلقة

  1. واشنطن تعارض مجددًا تحقيقًا أمميًا في هجمات غزة
  2. دعوات أممية لتحقيق مستقل في الهجمات على الفلسطينيين
  3. ست ضحايا و1778 جريحًا فلسطينيًا منذ إعلان قرار ترامب
  4. في يوم الأرض.. قتلى فلسطينيون بعد "مسيرة العودة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة