× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بريطانيا.. تعافي الجاسوس الروسي الذي اتُهمت روسيا بتسميمه

الضابط الروسي المتقاعد سيرغي سكريبل وابنته يوليا (AP-DPA)

الضابط الروسي المتقاعد سيرغي سكريبل وابنته يوليا (AP-DPA)

ع ع ع

خرج الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبل من المستشفى بعد تعافيه من حادثة التسمم بغاز الأعصاب، التي تعرض لها على الأراضي البريطانية.

وأصدرت مستشفى “كارا تشارلز” بيانًا، الجمعة 18 أيار، قالت فيه إن الجاسوس الروسي بات بصحة جيدة تمكنه من الخروج من المستشفى، مشيرة إلى تحديات “ضخمة وغير مسبوقة” واجهها الكادر الطبي خلال رحلة علاج سكريبل وابنته يوليا.

وأثارت قضية الجاسوس الروسي أزمة دبلوماسية بين روسيا وبريطانيا، في آذار الماضي، حين اتهمت الأخيرة موسكو بالضلوع بمحاولة اغتيال سكريبل باستخدام غاز محرم دوليًا على الأراضي البريطانية، الأمر الذي تنفيه روسيا بدورها.

واتخذت لندن إجراءات عقابية، أبرزها طرد 23 دبلوماسيًا روسيًا من الأراضي البريطانية، وتجميد أصول الدولة الروسية في بريطانيا.

فيما ردت روسيا بالمثل معلنة طرد 23 دبلوماسيًا بريطانيًا على الأراضي الروسية، وإغلاق القنصلية البريطانية في بطرسبرغ، وإيقاف أنشطة المركز الثقافي البريطاني في روسيا.

وكان الجاسوس الروسي سيرغي سكريبل يعمل ضابطًا في المخابرات الروسية، إلا أنه كشف هوية جواسيس يعملون في أوروبا لصالح المخابرات الروسية، وأعطى أسماءهم للمخابرات البريطانية (MI 6).

ولجأ الضابط المتقاعد إلى بريطانيا، في إطار صفقة لتبادل الجواسيس أبرمت عام 2010، لتثير حادثة تسممه أزمة دبلوماسية بين البلدين.

بدورها، طالبت موسكو بوصول دبلوماسيين دوليين إلى الجاسوس الروسي للتحقيق معه في حادثة التسمم، إلا أن السلطات البريطانية لم توضح بعد الإجراءات التي ستتخذها بعد تعافي سكريبل وابنته.

مقالات متعلقة

  1. بريطانيا تكشف أسماء المتورطين بتسميم الجاسوس الروسي.. روسيا ترد
  2. بريطانيا تتهم شخصيات روسية بتسميم الجاسوس على أراضيها
  3. قضية الجاسوس الروسي إلى الواجهة.. تسمم زوجين بريطانيين بنفس الغاز
  4. تصعيد بريطاني- روسي على خلفية تسميم جاسوس روسي وابنته

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة