× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مسلسل “الواق واق” يسقط في فخ الخطأ الفني

مسلسل "الواق واق" (قناة لنا)

مسلسل "الواق واق" (قناة لنا)

ع ع ع

أثار عرض  مسلسل “الواق واق” جدلًا بين المتابعين بسبب تكرر الأخطاء الفنية.

وسخر متابعون عبر وسائل التواصل الاجتماعي أمس، السبت 19 من أيار، من القناة التي تعرض المسلسل حصريًا وهي قناة “لنا”، عندما أعادت عرض الحلقة الثانية من مسلسل “الواق واق”.

وبررت قناة “لنا” إعادة عرض الحلقة الأولى لوقوعها في أخطاء فنية، وهي تكرار المشاهد.

ثم حاولت القناة تلافي الخطأ في عرض الحلقة الثانية، أمس السبت، فوقعت في خطأ أكبر سببه اقتطاع مشاهد النصف الثاني من الحلقة، الأمر الذي دفع لملء مكان تلك المشاهد بأخرى من الحلقة الأولى.

وسببت هذه الأخطاء المتكررة سخرية المشاهدين، الذين اتهموا المسلسل بـ “الفشل”، مقارنة مع مسلسلي “ضيعة ضايعة” و”الخربة” لنفس الكاتب والمخرج.

قناة “لنا” تعرض مسلسلات قديمة، إلى جانب “الواق واق” و”روزانا” وهما الوحيدان الجديدان، الأمر الذي لا يغفر هذه الأخطاء الفنية، التي بررتها القناة بـ”ضغط العمل”، وفق ما نقلت مواقع محلية.

خطأ كبير في عرض مسلسل الواق واق

Posted by ‎دمشق الآن‎ on Saturday, May 19, 2018

ومسلسل “الواق واق” من بطولة باسم ياخور، شكران مرتجى، رشيد عساف، وآخرون، وهو من تأليف الكاتب ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو.

والمسلسل من إنتاج شركة “إيمار الشام” للإنتاج الفني التي تأسست في 2016 ويديرها باسم زيتون.

وخصصت له ميزانية مرتفعة، وتم تصوير حلقاته في تونس، وغنى شارته الفنان العراقي كاظم الساهر.

وهو أحد ثلاثة مسلسلات سورية كوميدية لهذا الموسم، وهي “يوميات المختار”، و”قسمة وحب”.

وكانت المشاهد الأولى من مسلسل “الواق واق” أثارت انتقادًا بسبب الحوار الجاري بين الشخصيات وهم على وشك الغرق، في إشارة إلى ابتعاده عن المنطقية.

مقالات متعلقة

  1. "إيمار الشام" تعتذر عن خطأ "الواق واق"
  2. خمسة مسلسلات سورية قديمة على قناة "لنا" الجديدة
  3. تعرف على أكثر خمسة مسلسلات سورية مشاهدة في رمضان
  4. شركة "إيمار الشام" تطلق قناة خاصة جديدة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة