× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“حزب الله” ينفي مقتل إيرانيين في مطار حماة

تصاعد الدخان من مطار حماة العسكري - 18 من أيار 2018 (ناشطون)

تصاعد الدخان من مطار حماة العسكري - 18 من أيار 2018 (ناشطون)

ع ع ع

نفى “حزب الله” اللبناني مقتل مستشارين عسكرين إيرانيين في انفجارات مطار حماة العسكري، يوم الجمعة الماضي.

ونقل “الإعلام الحربي المركزي” التابع لـ”حزب الله” اللبناني اليوم، الأحد 20 من أيار، عن مصادر عسكرية في “غرفة عمليات حلفاء سوريا”، إن الخبر الوارد حول مقتل عدد من المستشارين العسكريين إيرانيين عار عن الصحة.

وكانت شبكة “مراسل سوري” تحدثت الجمعة عن نقل ما يتجاوز الـ 40 جثة وعدد من الجرحى بلغ سبعين جريحًا وصلت إلى مشفى حماة الوطني.

وأضاف “الإعلام الحربي” أنه لا يوجد أي مستشارين عسكريين في مطار حماة العسكري، مشيرًا إلى أنه لا يوجد “قوات عسكرية إيرانية وغير إيرانية في هذا المطار”.

ولم تصدر أي تقارير رسمية حول الخسائر جراء الانفجارات التي هزت المطار، الجمعة 18 من أيار الحالي.

وكان مصدر من أهالي مدينة حماة قال لعنب بلدي إن صاروخين استهدفا كتيبة الصواريخ الواقعة إلى جانب المطار، ما أدى إلى انفجارات كبيرة، إثر انفجار مستودعات الأسلحة والذخائر.

وأضاف المصدر أن سيارة إطفاء انفجرت خلال محاولتها إطفاء النيران، مؤكدًا أن جثثًا متفحمة وصلت إلى مشفى حماة الوطني، دون تحديد رقم دقيق لها.

وبحسب ما نقل “مراسل سوري” تركزت الانفجارات في مساكن الضباط ومهجع تابع للحرس الثوري الإيراني والمخزن الرئيسي للأسلحة ومنظومات صواريخ إيرانية متوسطة المدى.

ويعد مطار حماة العسكري أحد أبرز القواعد العسكرية الجوية التابعة لقوات الأسد في المنطقة الوسطى والشمالية من سوريا، ويشرف على عدة أحياء غربية في المدينة.

وهو ثالث أكبر المطارات العسكرية في سوريا ومن أهم مطارات النظام في المنطقة الوسطى، وتعتمد عليه قوات الأسد كنقطة إمداد لقواتها في الشمال السوري، كما يستخدم أيضًا كمعتقل لأهالي محافظة حماة تحت إشراف المخابرات الجوية.

مقالات متعلقة

  1. بعد غاراتها الجوية.. إسرائيل تتوعد "حزب الله"
  2. "تجمع فاستقم" يعلن قتل ضباط إيرانيين وحزب الله في حلب
  3. مصور الإعلام الحربي المركزي قتيلًا في دير الزور
  4. بعد أشهر من المكاسب الاستراتيجية، تراجعٌ مفاجئ لقوات المعارضة في ريف حماة الشمالي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة