× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

حاجز لقوات الأسد و”PYD” يقتل شابًا عائدًا إلى عفرين

الشاب حمودة وليد - (فيس بوك)

الشاب حمودة وليد - (فيس بوك)

ع ع ع

قتل شاب من ريف عفرين برصاص عشوائي من قبل عناصر يتبعون لـ “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وقوات الأسد، بعد منعه من العودة إلى بلدته جنديرس.

وذكر “مركز عفرين الإعلامي” اليوم، الاثنين 21 من أيار، أن الشاب حمودة وليد (33 عامًا) قتل صباحًا على حاجز بينة برصاصة طائشة بعد إطلاق رصاص عشوائي من قبل عناصر تابعين للوحدات وقوات الأسد في أثناء منعهم للأهالي من العودة إلى عفرين.

وأكد الصحفي، ابن مدينة عفرين، شيار خليل، مقتل الشاب، وقال “من يمنع مدنيي عفرين من العودة لمنازلهم، يسهمون بقتل أهالي عفرين بعدما دمروها وهربوا”.

وأضاف عبر “فيس بوك” أن “من يدعون المقاومة الكرتونية في مخيمات الذل يشاركون بقتل أهل عفرين أيضًا”.

حمودة وليد ٣٣ عاماً متزوج ولديه طفل من أهالي #جنديرس قتل اليوم على حاجز #بينة للنظام برصاصة طائشة بعد إطلاق رصاص عشوائي…

Posted by ‎شيار خليل خليل‎ on Monday, May 21, 2018

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن مجموعة من أهالي عفرين النازحين حاولوا العودة إلى المدينة صباحًا من طريق حاجز قرية بينة، لكن عناصر من “الوحدات” قاموا بمنعهم وإطلاق النار عليهم، ما أدى إلى مقتل الشاب حمودة وليد.

والشاب القتيل متزوج ولديه طفلان، وأشار المراسل إلى أن الأهالي هاجموا حاجز بينة، ما دفع “الوحدات” إلى استقدام مساعدة عسكرية من قبل قوات الأسد.

وأطلقت تركيا عملية عسكرية ضد “الوحدات” في عفرين، 20 من كانون الثاني الماضي، بمساندة “الجيش الحر”، واستطاعت السيطرة على كامل المنطقة في قرابة شهرين.

واستقبلت المنطقة مئات المهجرين من ريف دمشق خلال الأيام الماضية، واستقروا في مخيمات جنديرس وقرى المنطقة، بينما تمركز بعضهم في مدينة عفرين.

وشكل دخول المهجرين إلى عفرين استياءً واسعًا من ناشطين كرد، واعتبروا أن المدنيين الذين دخلوا عفرين ومحيطها استملكوا بيوت الأهالي الأصليين، والذين منعوا من العودة حتى اليوم.

وكان “مركز عفرين الإعلامي”، ذكر في آذار الماضي أن النظام السوري و”الوحدات” يمنعان الأهالي الذين نزحوا إلى قريتي نبل والزهراء من العودة إلى عفرين.

ونقل المركز عن شهود عيان حينها قولهم إن عناصر من الحاجز أطلقوا النار على عجلات أولى السيارات في قافلة حاولت الدخول إلى عفرين.

مقالات متعلقة

  1. النظام و"الوحدات" يمنعان أهالي عفرين من العودة
  2. بين ثلاث قوى.. أهالي عفرين اختاروا الصمت
  3. "الوحدات" تتبنى مقتل القيادي زغلول وتتوعد القادمين إلى عفرين
  4. لغم يقتل 14 مدنيًا من عفرين خلال توجههم إلى حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة