× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بيان رسمي من الأوقاف بشأن نشاط “القبيسيات”

اجتماع القبيسيات مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في دمشق - 2014 (رئاسة الجمهورية)

اجتماع القبيسيات مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في دمشق - 2014 (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

أصدرت وزارة الأوقاف السورية بيانًا قالت فيه إنه لا وجود لتنظيم اسمه “القبيسيات” في سوريا، وإنما توجد معلمات قرآن.

وجاء في البيان، الذي نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني الاثنين 21 من أيار، أن تسمية القبيسيات تعود إلى فترة معينة لم تعد موجودة الآن، مضيفًا أن عملهن يقتصر على تحفيظ القرآن وتفسيره في المساجد، حيث يعملن وفق تراخيص من الوزارة.

بسم الله الرحمن الرحيم*بيان صادر عن وزارة الأوقاف*إن ما يتم طرحه وتداوله مؤخراً على وسائل التواصل الاجتماعي حول بعض…

Posted by ‎وزارة الأوقاف السورية‎ on Monday, May 21, 2018

ويأتي بيان الوزارة بعد الفيديو الذي انتشر موخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي لنساء ينشدن من داخل الجامع الأموي، قيل إنهن من “القبيسيات” وينشدن بترخيص من وزارة الأوقاف السورية.

لكن تاريخ الفيديو يعود إلى العام 2014، وانتشر مجددًا على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت الماضي.

هذه نساء الشام هكذا اصبحن في الجامع الاموي ألا….. حسبي الله بهم وبذكورهم المشجعين لهم على استحلال الحرام واغضاب الله ..

Posted by Malak Abd Arm on Saturday, May 19, 2018

والقبيسيات، جماعة دينية نسائية نشأت في دمشق، أسستها منيرة القبيسي (مواليد 1933)، ومن لقب مؤسستها اكتسبت الجماعة اسمها المتعارف عليه بين الناس.

ولا توجد أرقام دقيقة لأعداد القبيسيات، ويشاع بين الناس أن عددهن تجاوز الـ 500 ألف، إلا أن وزارة الأوقاف السورية نفت صحة هذه الأرقام في بيانها، وقالت إن عدد المعلمات 1200 امرأة فقط وليس كما يشاع من أرقام “لا تمت للواقع بصلة”، مشيرة إلى أن عددهن قل بعد ضوابط وضعتها الوزارة عليهن عام 2018.

وبحسب البيان، فإن القبيسيات “لا يتقاضين أي راتب من وزارة الأوقاف وإنما هن متطوعات ويعملن تحت إشراف الوزارة، كما أنهن لسن بديلًا عن الاتحاد النسائي، ولا علاقة لهن إطلاقًا بهذا المجال”.

وأشادت وزارة الأوقاف بدور القبيسيات خلال السنوات السبع الأخيرة في سوريا، بقولها “كان لهن الدور الرائد في الدفاع عن الدولة ووحدة الوطن”.

ويتركز نشاط “القبيسيات” في سوريا بشكل أساسي، وكذلك في لبنان، فلسطين، الأردن، دول الخليج، وفي أوروبا وأمريكا أيضًا، ولكن بتسميات مختلفة.

مقالات متعلقة

  1. رجل في الأخبار.. محمد عبد الستار السيد لتطويع المؤسسة الدينية
  2. قانون الأوقاف الجديد.. سمٌّ في عسل "الديمقراطية"
  3. بعد جدل.. الأسد يصدر قانون الأوقاف "رقم 31"
  4. مجلس الشعب يوافق على 26 تعديلًا في قانون الأوقاف

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة