× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تأسيس شركة مقاولات لمستثمرين لبنانيين في سوريا

العمل في مشروع ماروتا سيتي في دمشق (marotacity)

ع ع ع

صادقت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام السوري على تأسيس شركة “أي اف للمقاولات” العائدة لمستثمرين لبنانيين.

وبحسب موقع “الاقتصادي” المحلي اليوم، الأربعاء 23 أيار، فإن الشركة تعود لملكية المستثمر اللبناني أنطونيو فرنجيه بنسبة 47.46%، واللبناني رشيد أبو شقرا بنسبة 47.48%، بينما يملك السوري خليل العليوي 5%.

وستعمل الشركة في مجال التعهدات والمقاولات والاستثمارات، وإنشاء وتوسيع وهدم المباني بأنواعها، وأعمال الطرق والجسور والسكك.

كما ستعمل في أعمال تركيب محطات الضخ وتوليد الكهرباء والأبراج، واستيراد جميع مواد البناء والسلع.

وعمد مستثمرون لبنانييون مقربون من النظام السوري إلى تأسيس شركات في سوريا، للاستفادة من مرحلة إعادة الإعمار المقبلة.

وشهد العام الماضي ترخيص شركات تعود للبنانيين، من بينهم عائلة فتوش اللبنانية وشركائها، وفي مقدمتهم رجل الأعمال بيار فتوش، شقيق الوزير السابق والنائب في لبنان نقولا فتوش.

ويتمتع فتوش، الملقب بـ “ملك الكسارات” في لبنان، بعلاقات قوية مع شخصيات بارزة في النظام وخاصة رئيس مكتب “الأمن الوطني”، علي مملوك، إذ عقد معه شراكات عديدة في جبال لبنان الحدودية مع سوريا، بحسب مواقع لبنانية.

وبحسب “الاقتصادي”، فإن المستثمرين اللبنانيين شاركوا بتأسيس 13 من أصل 23 شركة، ما يجعلهم الحصة الأكبر بين غير السوريين الذين قاموا بتأسيس شركات، معظمها في مجال الإعمار والمقاولات.

ويتهم سوريون النظام السوري وبعض الأسماء النافذة بالتحكم في السوق والاستيراد والتصدير والثروات الباطنية، إضافة إلى محاولة الاستفادة من إعادة الإعمار المقبلة في سوريا عن طريق ترخيص شركات تابعة لهم.

مقالات متعلقة

  1. رامي مخلوف يستعد لإعادة الإعمار بتأسيس شركة "المدينة"
  2. شركة كويتية ثانية تدخل سوق الاستثمار في سوريا
  3. نجدة أنزور يدخل عالم الاستثمار في سوريا
  4. بعد "الممر الأخضر".. حكومة النظام السوري تأسس شركةً لتصدير المنتجات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة