× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا وأمريكا ترسمان “خطوطًا عريضة” بشأن منبج

وفد من التحالف الدولي يزور مدينة منبج - شباط 2018 (فيس بوك)

وفد من التحالف الدولي يزور مدينة منبج - شباط 2018 (فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت تركيا وأمريكا رسم خطوط عريضة للتعاون بشأن مدينة منبج في ريف حلب الشمالي، بحسب بيان للخارجية التركية.

وجاء في البيان الصادر أمس، الجمعة 25 أيار، أن اجتماع مجموعة العمل التركية- الأمريكية، أفضى إلى “رسم خطوط عريضة للتعاون من أجل تحقيق السلام والاستقرار والأمن في منبج”.

كما أفضى الاجتماع إلى وضع خارطة طريق للتعاون بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في منبج.

وجاء ذلك بعد لقاء جمع وفدًا من الولايات المتحدة الأمريكية ومسؤولين أتراك في العاصمة أنقرة.

وعقب الاجتماع أعلنت أنقرة أن وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، سيلتقي نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، في 4 حزيران المقبل، لبحث ملف المدينة.

وتخضع منبج لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، التي تشكل عماد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، منذ آب 2016، والمدعومة من التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

ومطلع 2017، سلمت “الوحدات” قوات الأسد قرى تقع على خط التماس مع فصائل “الجيش الحر”، غربي مدينة منبج، وأعلن المجلس العسكري في المدينة حينها أن عملية التسليم جاءت بالاتفاق مع الجانب الروسي.

كما انتشرت فيها قوات روسية وأخرى أمريكية تزامنًا مع تهديدات تركية بدخول المدينة منذ العام الماضي.

وتصاعدت الأصوات التركية بضرورة طرد “الوحدات” من المدينة، عقب سيطرتها على مدينة عفرين من قوات قسد في آذار الماضي.

وتطالب أنقرة مرارًا واشنطن بسحب مقاتلي “الوحدات” من المدينة، وسط تهديدات بالتحرك عسكريًا نحو المدينة ما لم ينسحب منها المقاتلون الكرد، لكنها تصطدم بوجود قوات أمريكية.

وكان أول اجتماع جمع بين وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، والأمريكي بومبيو، في 27 نيسان الماضي، في بروكسل، وأكدت تركيا حينها أنها ستتحرك بالتعاون مع أمريكا في مدينة منبج.

مقالات متعلقة

  1. اتفاق تركي أمريكي على انسحاب "الوحدات" من منبج
  2. واشنطن تنفي تفاهمها مع تركيا بشأن انسحاب الكرد من منبج
  3. تركيا تعلن بدء تدريباتها المشتركة مع أمريكا بشأن منبج
  4. أردوغان: اتفاق منبج تأجل ولكنه لم يمت

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة