× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ليفربول وريال مدريد في النهائي.. ماذا عن التاريخ

نادي ليفربول الإنكليزي في مواجهة بطل أوروبا ريال مدريد (رويترز)

ع ع ع

يسعى نادي ريال مدريد الإسباني للتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي والثالثة عشر في تاريخه عندما يلاقي مساء اليوم، السبت 26 من أيار، ليفربول الإنكليزي الذي يمتلك تاريخًا ناجحًا في دور الأبطال بعد أن حقق خمسة ألقاب كان آخرها في 2005.

ريال مدريد اعتاد على الفوز بدوري الأبطال في سنوات كأس العالم

مواجهة اليوم تأتي قبل حوالي أسبوعين لانطلاق كأس العالم في روسيا 2018، وفي كل مرة يصل النادي الملكي إلى النهائي في عام المونديال يحقق اللقب باستناء مرة واحدة.

وكانت البداية عام 1958 حينما حقق الملكي لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه بعد الفوز على ميلان الإيطالي بثلاث أهداف مقابل هدفين في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وفي العام ذاته احتضنت السويد المونديال الذي توجت البرازيل باللقب بعد فوزها على أصحاب الأرض.

وفي مونديال 1966 والذي احتضنته إنكلترا، شهدت الكرة الأوروبية تتويج الميرنغي بدوري الأبطال للمرة السادسة بعد الفوز على بارتيزان بلغراد في بروكسل.

وجاء اللقب السابع للنادي الملكي في 1998 على حساب يوفنتوس بهدف نظيف في أمستردام العاصمة الهولندي، وفي العام ذاته أقيم المونديال في فرنسا وحقق أصحاب الأرض البطولة.

وفاز الميرنغي بدوري الأبطال على بايرن ليفركوزن قبيل المونديال بنسخة كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

وشهدت آخر نسخة من المونديال عام 2014 تحقيق ريال مدريد دوري الأبطال للمرة العاشرة في تاريخه بعد الفوز على ألتتيكو.

ولم يفشل الريال سوى مرة واحدة بالتتويج بالبطولة في سنة كأس العالم، عندما وصل للنهائي عام 1962.

فهل ستستمر تميمة ريال مدريد في عملها أم سيكسر ليفربول ذلك السحر ويتوج باللقب؟

ليفربول ودوري الأبطال

يمتلك ليفربول تاريخًا طويلًا في دوري أبطال أوروبا وهو الآن على وشك صنع تاريخ جديد في البطولة، متسلحًا بثلاثي الهجوم الأفضل في العالم حاليًا.

ومن عادة الفريق الإنكليزي الفوز بنهائي الأبطال، فلم يسبق لـ “الريدز” الخسارة في مباراة نهائية إلا مرتين فقط.

وصل ليفربول لنهائي دوري الأبطال في سبع مرات من قبل، حقق خلالها اللقب خمسة مرات، وهذا الرقم يجعله أحد أفضل الفرق في تاريخ ذات الأذنيين، ووضعه في المركز الثالث من حيث الفرق فوزًا بالبطولة رفقة بايرن ميونخ وبرشلونة.

فاز أبناء آنفيلد بلقبهم الأول عام 1977، عندما انتصروا على بروسيا مونشنلادباخ في النهائي بالعاصمة الإيطالية روما، ونجح النادي الإنكليزي بالحفاظ على اللقب بعد فوز على كلوب بروج في ويمبلي.

احتاج “الريدز” ثلاث سنوات أخرى للفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة، وكان هذا التتويج على حساب ريال مدريد، وفي عام 1984 حقق الريدز لقبهم الرابع عندما انتصروا على روما في النهائي في أولومبيكو.

ووصل الفريق للنهائي التالي لكنه خسر على يد يوفنتوس بهدف نظيف ولكنه خسر.

ولعب الريدز النهائي عام 2005 من جديد والتي فاز بها ليفربول على ميلان بضربات الترجيح بعد مباراة رائعة.

ووصل ليفربول إلى النهائي عام 2007 وواجه فيها ميلان الإيطالي الذي أخذ ثأر خسارته.

وفي هذا الوقت ينتظر الملايين من عشاق كرة القدم الحدث الكروي الأكبر على الصعيد الأوروبي بالمواجهة التي ستجمع الفريقين في العاصمة الأوكرانية كييف سهرة اليوم لتحديد هوية بطل أوروبا لموسم 2017-2018.

مقالات متعلقة

  1. كلاسيكو جديد بين الريال وبرشلونة في آب المقبل
  2. ميسي يغيب عن قائمة أفضل لاعبي أوروبا في 2016
  3. ريال مدريد يكسر أرقامه القياسية مجددًا
  4. هانكس عائد إلى مدريد بعد عشرين عامًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة