× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تسجيل مسرب يظهر النقيب الأسير سعيد نقرش

قائد لواء شهداء الإسلام النقيب سعيد نقرش (يمين) وقائد عمليات اللواء أبو جعفر الحمصي بعد السيطرة على منطقة الجمعيات في داريا - 5 آب 2015 (المكتب الإعلامي للواء شهداء الإسلام)

قائد لواء شهداء الإسلام النقيب سعيد نقرش (يمين) وقائد عمليات اللواء أبو جعفر الحمصي بعد السيطرة على منطقة الجمعيات في داريا - 5 آب 2015 (المكتب الإعلامي للواء شهداء الإسلام)

ع ع ع

أظهر تسجيل مسرب النقيب المنشق سعيد نقرش (أبو جمال) أسيرًا لدى مجموعة مجهولة، وهو يتلو اعترافات وعليه آثار تعذيب.

ونشر حساب وهمي في “فيس بوك” التسجيل، في وقت متأخر من مساء السبت 26 من أيار، ويظهر فيه النقيب مكبلًا منهكًا يقول إن الأتراك والأمريكيين و”المخابرات العالمية” طلبت من قيادة لواء “شهداء الإسلام”، المشاركة في محادثات أستانة.

وركز الفيديو المسرب على الاتفاق في المحادثات على محاربة “جبهة النصرة”، التي حلت نفسها وانضوت في “تحرير الشام”، وما زال قياديوها يمسكون بزمام الفصيل.

واتخذت “تحرير الشام” من المشاركة في اجتماع أستانة ذريعة للقضاء على منافسيها من الفصائل في المنطقة، رغم أنها طبقت مخرجات الاتفاق بالانسحاب من منطقة “شرق السكة” شرقي إدلب.

وكان نقرش قائد لواء “شهداء الإسلام” في داريا، قبل أن يصبح مدير مكتبه السياسي في الشمال السوري، ويشارك في المحادثات التي ضمنتها تركيا وروسيا وإيران.

وتوجه أصابع الاتهام في اختطاف القيادي إلى “هيئة تحرير الشام”، التي نفت وقوفها وراء الحادثة بعد يوم منها، في 25 من نيسان.

ونقلت وكالة “إباء” التابعة لـ “تحرير الشام” عن المسؤول الأمني “أبو أيمن الشامي”، نفيه اعتقال نقرش، وأدان الاتهامات التي وجهت لـ “الهيئة”.

وأشار “الشامي” إلى أن الجهاز الأمني لـ “الهيئة” لم يتلق إشعارًا باعتقال القيادي مطلقًا.

وقالت مصادر عسكرية من لواء “شهداء الإسلام” حينها إن “تحرير الشام” داهمت المنزل الذي كان فيه نقرش بسرمدا، واعتقلته دون أن تذكر الأسباب.

وأضافت المصادر لعنب بلدي أن دخول القيادي إلى إدلب كان لاستقبال أقاربه القادمين من مدينة الضمير، ضمن اتفاق الخروج الأخير.

والنقيب انشق عن النظام السوري في عام 2012، وشارك في العمليات العسكرية التي دارت في داريا، حتى خروج المقاتلين منها، في آب 2016 الماضي.

وتتهم “تحرير الشام” بسعيها للهيمنة على محافظة إدلب بالكامل، والقضاء على فصائل “الجيش الحر”، كما حدث مؤخرًا لكثير من الفصائل أبرزها “الفرقة 13″، “جيش المجاهدين”، “حركة حزم”.

وعقب خروج فصيل “لواء شهداء الإسلام” إلى إدلب، التزم الحياد تجاه أحداث الاقتتال الأخيرة بين “تحرير الشام” وبقية الفصائل العسكرية العاملة في الشمال.

وشارك مقاتلوه في عمليات عسكرية متفرقة ضد النظام السوري في ريفي حماة الشمالي والشرقي، بالإضافة إلى بعض المعارك في ريف مدينة اللاذقية.

مقالات متعلقة

  1. الإفراج عن القيادي في "الجيش الحر" سعيد نقرش
  2. "تحرير الشام" تعتقل أبرز قياديي مدينة داريا
  3. "تحرير الشام" تنفي اعتقال القيادي سعيد نقرش
  4. المعارضة لعنب بلدي: بدأنا التحضير لبيان خاص بالوفد العسكري في أستانة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة