× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مسلسل “وردة شامية” الأكثر مشاهدة في “يوتيوب”

شارة مسلسل وردة شامية (يوتيوب)

شارة مسلسل وردة شامية (يوتيوب)

ع ع ع

حقق مسلسل “وردة شامية” أكبر نسبة مشاهدة عبر “يوتيوب” للدراما السورية.

ووصل عدد مشاهدات الحلقة الأولى إلى أكثر من مليون ومئتي ألف مشاهدة.

الممثلة السورية شكران مرتجى استغربت، عبر حسابها في “تويتر”، الجمعة 25 من أيار، أنه لا يصل إلى مراتب متقدمة في الإحصائيات التي تقدمها الشركات المختصة.

https://twitter.com/shoukranmortaj1/status/1000067623479111680?ref_src=twsrc%5Etfw&ref_url=http%3A%2F%2Fwww.aljadeed.tv%2FNewsDetails.aspx%3Fpageid%3D211458

في حين احتل “وردة شامية” المركز الثامن في “الراتينج” اللبناني للأسبوع الأول من شهر رمضان، للمسلسلات الأعلى مشاهدة عبر قنوات التلفاز، وهذه إحصائيات الشركات اللبنانية، إذ يعرض عبر قناة “الجديد” اللبنانية.

وبعد وصول حلقات المسلسل إلى 11 لا يزال يحصد شعبية واسعة، ويثني الجمهور على أداء الممثلتين اللتين تلعبان دوري البطولة شكران مرتجى وسلافة معمار.

ويتساءل المعجبون بالمسلسل عن عدم تأثير هذه النسبة العالية للمشاهدات، إذ بلغت مشاهدات الحلقة الـ11 من المسلسل منذ مساء أمس الأحد إلى أكثر من ربع مليون مشاهدة.

ويعتبر “وردة شامية” من مسلسلات البيئة الشامية القليلة هذا الموسم بعد غياب “باب الحارة” عن الموسم الرمضاني، وهو من تأليف مروان قاووق، وإخراج تامر إسحاق، وبطولة شكران مرتجى، سلافة معمار، سلوم حداد، وسعد مينة.

يعتبر عنصرا التشويق والإثارة اللذان يقدمهما المسلسل سمة إيجابية تقدم لأول مرة عبر مسلسل من البيئة الشامية.

وجرت العادة أن يطرح هذا النوع من المسلسلات قضايا أخرى مثل العادات والتقاليد، ومقاومة المستعمر، إلا أنه بالجمع بين جمالية الحارة الشامية والبساطة التي كان يعيشها الناس في تلك الحقبة، وجرائم القتل البشعة وخاصة عندما تكون المجرمة امرأة، قدم المسلسل شكلًا مختلفًا خارجًا عن النمطية، وجعل المشاهد يترقب أحداثه.

وعلى الرغم من اقتباس قصة المسلسل من قصة مسرحية “ريا وسكينة”، الشقيقتين اللتين روعتا مدينة الإسكندرية بجرائم قتل استمرت لسنوات حتى تم الكشف عنهما، بعد أن وصل عدد ضحاياهما إلى أكثر من 15 امرأة.

إلا أن المسلسل لم يتأثر بذلك بل زاد من متابعته كونه لم يتناول الأحداث المتقاطعة مع المسرحية الكوميدية بنفس الأداء، ولكنه قدمها بشكل مختلف تمامًا أخرجها من القالب الكوميدي إلى التشويق والدراما، بل إن إظهار القاتلتين في البداية أنهما ضحية أكسبهما تعاطفًا من الجمهور جعله يتقبل تلك الجرائم.

مقالات متعلقة

  1. الجزء الثاني من مسلسل "وردة شامية" خارج سوريا
  2. مسلسل "وردة شامية": انتظرونا يا خوانم
  3. تعرف على أكثر خمسة مسلسلات سورية مشاهدة في رمضان
  4. ثلاث مسلسلات شامية في رمضان بغياب "باب الحارة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة