× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تحضيرات إيرانية لقمة ثلاثية مع روسيا والصين

الرئيس الإيراني حسن روحاني (AFP)

ع ع ع

تحضر إيران لقمة مع الصين وروسيا الشهر المقبل في إطار مساعي إنقاذ الاتفاق النووي الذي بات مهددًا بالانهيار عقب انسحاب واشنطن منه.

وأعلن مسؤولون في العاصمة الصينية بكين اليوم، الاثنين 28 من أيار، أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، سيحضر قمة مع نظيريه الصيني والروسي الشهر المقبل وفق ما قالت وكالة “فرانس برس”.

وتعمل كل من الصين وروسيا إلى جانب القوى الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني على إنقاذه بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب منه وإعادة فرض العقوبات على طهران.

فيما يلتقي الرئيس الصيني، شي جينبينغ، نظيره الإيراني على هامش اجتماع منظمة تعاون شنغهاي في التاسع والعاشر من حزيران المقبل، في تشينغداو وفق تصريحات وزير الخارجية الصيني وانغ يي.

وأضاف الوزير، بحسب ما نقلت “فرانس برس”، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيحضر القمة كذلك.

ولم يذكر الاتفاق النووي لدى إعلانه عن أجندة القمة الرسمية.

وتنوي بكين مواصلة التعامل مع الحكومة في طهران رغم التحرك الأمريكي.

وتعتبر الصين الشريك التجاري الأبرز لإيران وأحد أكبر مشتري النفط منها.

ومن المرجح أن تكثف الشركات الصينية أنشطتها في إيران لملء الفراغ الذي خلفه خروج الشركات الأمريكية، والانسحاب المحتمل للمنافسين الأوروبين خشية التعرض لإجراءات عقابية من الولايات المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني، ما يعني إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران.

وتوصلت الدول العظمى المعروفة بـ “5+1″، وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، بالإضافة إلى ألمانيا، لاتفاق مع إيران، عام 2015، ينص على كبح إيران عن أنشطة تخصيب اليورانيوم والتخلص من مخزونها المخصب، مقابل تجميد عقوبات أمريكية ودولية مفروضة على طهران منذ عقود.

مقالات متعلقة

  1. الصين ترفض طلب واشنطن بوقف استيراد النفط الإيراني
  2. روحاني يهدد ترامب بـ"عواقب وخيمة" بشأن الاتفاق النووي
  3. الاتفاق النووي "في خطر".. العالم ينتظر قرار "العم سام"
  4. العقوبات تهدد إيران بعد انسحاب ترامب من "الاتفاق النووي"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة