× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معبر جرابلس يسمح بدخول حاملي الإقامات في إجازة العيد

معبر جرابلس في ريف حلب الشمالي - 27 من أيار 2018 (صفحة المعبر على فيس بوك)

معبر جرابلس في ريف حلب الشمالي - 27 من أيار 2018 (صفحة المعبر على فيس بوك)

ع ع ع

سمح معبر جرابلس الحدودي مع تركيا دخول السوريين حاملي الإقامات السياحية والعمل إلى ريف حلب الشمالي، بموجب إجازة العيد.

وفي بيان نشره اليوم، الاثنين 28 من أيار، قال إن الحاصلين على الإقامة بإمكانهم الاستفادة من من إجازة العيد، لكن بشرط حصولهم على ورقة الحجز عبر الموقع الالكتروني الخاص به.

وأوضح مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن توافد السوريين من الأراضي التركية إلى ريف حلب يستمر حتى اليوم من معبر جرابلس وباب السلامة.

وقال إن معبر جرابلس هو الوحيد الذي سمح بدخول حاملي الإقامات بموجب إجازة العيد.

وعرض المعبر في وقت سابق الخطوات التي يجب اتباعها للدخول إلى سوريا، أولها التوجه إلى مديرية الهجرة والحصول على إذن ورقي للدخول، مشيرًا إلى أن كل زائر باستطاعته أن يسجل وقت الدخول ووقت الخروج كيفما يشاء.

ويتطلب الدخول أيضًا الحصول على إذن سفر خاص لكل فرد من أفراد العائلة في حال كان القادمون عائلة كاملة.

وبحسب المعبر، فإن كل فرد مسؤول عن تحديد تاريخ الدخول ومدة الإجازة التي سيقضيها، وبالتالي هو مسؤول عن تحديد موعد الدخول إلى تركيا بعد انتهاء الإجازة، وعليه أن يحدد الزيارة إن كانت لعيد الفطر أو عيد الأضحى.

ووفقًا لإحصائية حصلت عليها عنب بلدي دخل أكثر من 14 ألف سوري في الأيام التسعة الماضية إلى ريف حلب عبر معبري جرابلس وباب السلامة.

وأشار المراسل إلى أن “باب السلامة” شهد استقبال أعداد كبيرة من الزائرين، بلغوا حتى اليوم عشرة آلاف و369 زائر، بينما بلغ عدد المارين من معبر جرابلس أربعة آلاف مدني بشكل تقريبي.

مقالات متعلقة

  1. أكثر من 14 ألف سوري دخلوا ريف حلب لقضاء إجازة العيد
  2. معبر جرابلس يحدد شروط دخول السوريين في إجازة العيد
  3. "باب السلامة" يمدد فترة عودة السوريين إلى تركيا
  4. "باب السلامة" سيُفتح أمام السوريين في تركيا لقضاء العيد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة