× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“التحالف” ينهي خلافًا بين “قسد” ولواء “ثوار الرقة”

مقاتلي قوات سوري الديمقراطية ولواء ثوار الرقة) شبكة بلدي)

مقاتلي قوات سوري الديمقراطية ولواء ثوار الرقة) شبكة بلدي)

ع ع ع

تمكنت قوة من التحالف الدولي من إنهاء نزاعٍ بين “لواء ثوار الرقة” وبين “قوات سوريا الديمقراطية” في الرقة.

وذكرت شبكة “الرقة تذبح بصمت” اليوم الاثنين 28 من أيار، أن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) هاجمت مقر لواء “ثوار الرقة” في حي الرميلة شمالي شرقي المدينة.

وأضافت أن اشتباكات حصلت بين الطرفين، على خلفية اعتقال قيادي من “ثوار الرقة” من قوات تابعة لـ “قسد”، بعد مداهمة منزله في منطقة البرازي.

الشبكة تحدثت عن استهداف منازل المدنيين بجانب المصرف الزراعي بالرشاشات من مسلحي “قسد”، بعد استقدام تعزيزات عسكرية وتطويق مقر تابع لـ “ثوار الرقة”.

إثر ذلك دخلت قوة تابعة للتحالف الدولي من أجل حل الخلاف بين الطرفين، تزامنًا مع خروج مظاهرة من الأهالي في حي الرميلة، طالبت بخروج “قسد” من المدينة.

وسطاء التحالف استطاعوا إيقاف الاشتباكات وحل النزاع بين الطرفين بحسب “الرقة تذبح بصمت”، دون توضيح تفاصيل الاتفاق.

وعلق ناشطون من المدينة على تصرفات “قسد” التي تفرض سياسة التجنيد والاعتقالات على أبناء المدينة.

ويعد “لواء ثوار الرقة” من أكبر التشكيلات ذات الطابع العربي، التابعة لقوات “سوريا الديمقراطية”، وأغلب عناصره من أبناء الرقة وريفها.

وتشهد مدينة الرقة بين الحين والآخر اشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية” و”لواء ثوار الرقة”، وتحدثت “الرقة تذبح بصمت” عن حالة احتقان شعبي في الفترة الأخيرة بسبب قيام “قسد” بحملات اعتقال طالت شباب المدينة للتجنيد الاجباري.

وكان مقاتلو “قسد” بحسب الصفحة، قتلوا ثلاثة عناصر من “لواء ثوار الرقة” عند حواجز شمال مدينة الرقة في حوادث متفرقة الأسبوع الماضي.

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تعتقل قائد "ثوار الرقة" وتلاحق عناصره
  2. وقفة احتجاجية تطالب بفك حصار "ثوار الرقة"
  3. "قسد" تشن حملة مداهمات في الرقة ودير الزور
  4. "غضب الفرات" تُعلن كشف شبكة أنفاق لتنظيم "الدولة" شرق الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة