× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

النمسا.. معتقلون سابقون يتقدمون بشكوى ضد مسؤولين في النظام السوري

مشهد تمثيلي لمعتقلين في فيلم "تدمر" (موقع الفيلم)

مشهد تمثيلي لمعتقلين في فيلم "تدمر" (موقع الفيلم)

ع ع ع

تقدم 16 معتقلًا ومعتقلة سابقين في سجون النظام السوري بشكوى جنائية في النمسا، ضد مسؤولين لدى النظام السوري.

ووفق نص الدعوى التي نشرها “المركز الأوروبي لحقوق الإنسان“، فإن الشكوى قُدّمت بتاريخ 28 من أيار الحالي، ضد 24 شخصًا من كبار المسؤولين في النظام السوري، وجهت لهم تهم التعذيب “الممنهج”، في 13 مركز احتجاز بدمشق ودرعا وحماة وحلب.

وشملت الاتهامات مسؤولين في كل من المخابرات الجوية السورية والأمن العسكري وأمن الدولة، تحت ادعاءات ممارسة التعذيب بوصفه “جريمة ضد الإنسانية” و”جريمة حرب”.

ويتابع الدعوى كل من “المركز الأوروبي لحقوق الإنسان” (ECCHR) و”مركز إنفاذ حقوق الإنسان الدولي” (CEHRI)، بالتعاون مع المحامي السوري أنور البني والمعتقل السابق في سجون النظام مازن درويش.

ودعا المركز الأوروبي السلطات النمساوية إلى إجراء تحقيقات بشأن انتهاك حقوق الإنسان في سوريا في عهد رئيس النظام السوري بشار الأسد، مشيرًا إلى أن ألمانيا والسويد وفرنسا بدأت فعليًا بدراسة شكاوى تقدم بها سوريون ضد مسؤولين لدى النظام السوري.

ويُمارس التعذيب في معتقلات النظام بأبشع صوره منذ آذار 2011، إذ وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وجود ما يقارب 120 ألف معتقل سوري بالأسماء، لكن التقديرات تشير إلى أن العدد يفوق الـ 215 ألف معتقل، 99% منهم موجودون في معتقلات النظام السوري.

وسبق أن تقدم 13 معتقلًا سابقًا في سجون المخابرات السورية بشكوى أمام القضاء الألماني، في تشرين الثاني الماضي، متهمين أجهزته باستخدام أشد أساليب التعذيب.

ووجهت الدعوى، حينها، تهم “انتهاك حقوق الإنسان” وارتكاب “جرائم حرب” ضد 17 شخصية بارزة في المخابرات السورية، وخصت بالذكر انتهاكات النظام في سجني صيدنايا والمزة المركزي.

كما تلقت السويد وإسبانيا دعاوى مماثلة من قبل معتقلين سابقين في سجون النظام، ولا تزال تلك الدعاوى قيد التحقيق.

مقالات متعلقة

  1. مذكرة توقيف دولية بحق اللواء جميل حسن
  2. معتقلون عذبهم النظام يشتكون للقضاء الألماني
  3. دعوى قضائية ضد الحكومة الإيطالية سببها علي مملوك
  4. مقتل 14 شخصًا تحت التعذيب في سوريا خلال نيسان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة