× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ألمانيا تحصي عدد مواطنيها الذين سافروا إلى سوريا “للجهاد”

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي - شباط 2016 (انترنت )

ع ع ع

قالت الحكومة الألمانية إن ما يزيد على ألف مقاتل “إسلاموي” سافروا إلى سوريا والعراق خلال السنوات الماضية.

وجاء ذلك ردًا على استفسارات طرحتها الكتل البرلمانية الألمانية، الأربعاء 30 أيار، والتي طالبت حكومة البلاد بتقديم بيانات عن وضع وأعداد “الجهاديين” الألمان في سوريا والعراق.

وبحسب بيانات الحكومة، فإن أكثر من ألف مقاتل ألماني انضموا إلى صفوف مجموعات إرهابية مثل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق، فيما يقاتل نحو 243 ألمانيًا في صفوف المقاتلين الكرد، منذ عام 2013.

وانضم مقاتلون ألمان، أو مزدوجو الجنسية، إلى صفوف التنظيمات المتشددة في سوريا منذ بدء الحرب فيها، فيما تعتزم الحكومة الألمانية تجريد أولئك الأشخاص من جنسيتها، ضمن مشروع قانون سيعرض على البرلمان عام 2019.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، فإن نحو 170 “إسلامويًا” منحدرين من ألمانيا قتلوا خلال المعارك في سوريا والعراق، أو في ظروف أخرى خارج ساحات القتال، فيما قتل 20 آخرون كانوا يقاتلون في صفوف المقاتلين الكرد.

وأظهر تقرير صحفي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”، في شباط الماضي، وجود 15 امرأة ألمانية على الأقل يقبعن في سجون “وحدات حماية الشعب” (الكردية) لانضمامهن إلى صفوف تنظيم “الدولة”.

ويشكل أطفال المقاتلين الألمان تحديًا كبيرًا بالنسبة للحكومة الألمانية، التي تسعى إلى استقدام الأطفال المنحدرين من آباء يحملون الجنسية الألمانية إلى ألمانيا، وتقديم الرعاية اللازمة لهم.

مقالات متعلقة

  1. 50 مقاتلًا من تنظيم "الدولة" يعودون إلى ألمانيا
  2. وحدة ألمانية "مستقلة" لملاحقة مجرمي الحرب في سوريا
  3. ألمانيا متخوفة من عودة مقاتلي "الدولة الإسلامية" إليها
  4. ألمانيا ترفض أكثر من 13 ألف لاجئ منذ بداية العام الجاري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة