× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تعدم عنصرين متهمين بتفجيرات الدانا

هيئة تحرير الشام تلقي القبض على خليه اغتيالات في ادلب (وكالة إباء)

هيئة تحرير الشام تلقي القبض على خليه اغتيالات في ادلب (وكالة إباء)

ع ع ع

أعدمت هيئة “تحرير الشام” عنصرين يشتبه بضلوعهما بتفجيرات وزرع عبوات ناسفة في مدينة الدانا شمالي إدلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، بأن الهيئة نفذت حكم الإعدام، صباح اليوم الجمعة 1 من حزيران، رميًا بالرصاص بحق عنصرين وصفتهم بخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضاف أنه تم إلقاء القبض على العنصرين قبل يومين، خلال محاولتهما زرع عبوات ناسفة أمام بنك الدم في مدينة الدانا.

وعرضت شبكة “أخبار خان شيخون” صورًا توضح قتل المتهمين بعد تنفيذ حكم الإعدام صباح اليوم، على مفرق تل الكرامة في المدينة.

وتعتذر عنب بلدي عن عدم نشر الصور.

وقبل يومين بدأت “تحرير الشام” عملية أمنية في عموم إدلب، بعد إعلانها حظرًا للتجوال للبحث عن خلايا تتبع لتنظيم “الدولة”، متهمة بالوقوف وراء التفجيرات والاغتيالات.

وكانت مدينة الدانا تعرضت لأربعة انفجارات، الثلاثاء الماضي، ما أدى إلى إصابة عناصر من فرق “الدفاع المدني” ومدنيين من أهالي المنطقة.

وبحسب وكالة “إباء”، التابعة لـ “تحرير الشام”، يقف وراء الاغتيالات في مدينة إدلب صنفان، الأول يتبع للنظام السوري، والآخر لتنظيم “الدولة”.

وقالت الوكالة إن عناصر “الهيئة” ألقوا القبض على قيادي في التنظيم، قادهم إلى خلية ومعسكر لهم في محيط مدينة سلقين.

وتشهد إدلب وريفها، حالة من الفوضى وعشرات محاولات الاغتيال، قُتل خلالها العشرات، بينهم عسكريون ومدنيون وأطباء.

وعلى مدار الأيام الماضية، أعلن الجهاز الأمني في “تحرير الشام” إلقاء القبض على خلايا متهمة بتنفيذ الاغتيالات، آخرها خلية من أربعة أشخاص في 19 من أيار الحالي أعدمتهم وسط إدلب.

 

مقالات متعلقة

  1. انفجاران في إدلب وإصابة قيادي في "هيئة تحرير الشام"
  2. تنظيم "الدولة" يعلن عن عمليات أمنية في إدلب
  3. "تحرير الشام" تعدم عناصر اتهمتهم بالتورط بتفجيرات إدلب
  4. مقتل عناصر من "تحرير سوريا" بعبوة ناسفة في ريف إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة