× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قرار ملكي لوقف الاحتجاجات في الأردن

صورة الاتجاجات في العاصمة عمان 1 حزيران2018 (ناشطون)

صورة الاتجاجات في العاصمة عمان 1 حزيران2018 (ناشطون)

ع ع ع

أصدر العاهل الأردني أمرًا يقضي بوقف قرار رفع أسعار المحروقات والكهرباء في الأردن.

وقالت وكالة “بترا” الأردنية، اليوم الجمعة 1 من حزيران، إن الملك الأردني، عبد الله الثاني، أوعز لرئيس وزرائه هاني الملقي، بوقف قرارات تعديل المحروقات والكهرباء للشهر الحالي.

وأضافت الوكالة أن الملك أصدر القرار نظرًا للظروف الاقتصادية في شهر رمضان، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط عالميًا وبمعدل كبير، بحسب تعبيرها.

ويأتي قرار الملك الأردني على خلفية احتجاجات شعبية تشهدها المملكة، بدأت بإضراب عام، الأربعاء الماضي، احتجاجًا على ضريبة الدخل التي فرضتها حكومة البلاد مؤخرًا.

وشهد محيط مقر رئاسة الوزراء ليلة أمس، تجمعًا شعبيًا لمئات المتظاهرين، ضمن دعوة أطلقها ناشطون تحت مسمى “صُفها واطفيها”.

وتهدف الحملة لإيقاف السيارات وشل حركة السير، احتجاجًا على ارتفاع أسعار المحروقات.

وبث ناشطون وشبكات إخبارية، صورًا تظهر الاعتصام الليلي لمئات المتظاهرين في منطقة طبربور، في العاصمة الأردنية عمان.

وقالت صحيفة “الغد” الأردنية إن هذه هي المرة الخامسة التي تقوم فيها الحكومة برفع أسعار النفط منذ مطلع العام الحالي.

وكانت الحكومة الأردنية أقرت “قانون ضريبة الدخل” الذي يقضي بفرض اقتطاعات مالية على الأفراد الذين تتجاوز دخولهم الشهرية ألف دولار، وعلى الأسر التي يتجاوز دخلها ألفي دولار شهريًا، كما تضمن القانون فرض اقتطاعات مالية على القطاعات التجارية والصناعية والطبية، وغيرها من المفاصل الحيوية.

وجاء القرار في إطار سعي الحكومة الأردنية إلى مواجهة أزماتها المالية، بما فيها عجز الموازنة وسد الدين العام.

وكان القرار أثار حفيظة الشارع الأردني والنقابات المهنية والجمعيات الحكومية التي دعت إلى إضراب عام في الأردن، معللة ذلك بأن الحكومة مررت القرار إلى مجلس النواب دون التشاور معها.

وشمل الإضراب العام القطاع الصحي في الأردن، إذ توقفت المستشفيات الحكومية عن العمل بشكل مؤقت، استجابة لدعوة نقابة الأطباء والممرضين والصيادلة.

كما شهدت النقابات المهنية تجمعات شعبية أمامها، دعا المشاركون فيها للضغط على الحكومة من أجل سحب قانونها المثير للجدل، فيما دعا آخرون إلى “إسقاط الحكومة”.

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

اعتصامات في العاصمة الادرنية (مدار الساعة)

مقالات متعلقة

  1. الأردن تعلن حدودها مع سوريا "عسكرية مغلقة"
  2. الأردن يحبط محاولة تسلل سيارة قادمة من سوريا
  3. الأردن تتوعد بإجراءات ضد مروجي "إشاعات الأمراء"
  4. الملك الأردني: الحل في سوريا ما زال بعيد المنال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة