× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عرض عسكري لـ “جيش أحرار العشائر” في درعا (فيديو)

ع ع ع

استعرض فصيل “جيش أحرار العشائر” المنضوي في “الجيش الحر” في محافظة درعا قواته وعتاده العسكري بعد أيام من عرض مماثل لفصيل “قوات شباب السنة”.

ونشر الفصيل عبر معرفاته الرسمية اليوم، الثلاثاء 5 من حزيران، تسجيلًا مصورًا أظهر عشرات الآليات العسكرية ومئات العناصر المنضوين فيه، وعنونه بـ”رفع التأهب لمواجهة النظام السوري والميليشيات الإيرانية في الجنوب السوري”.

وضمن التسجيل قال أبو حاتم المساعيد، القائد العام للفصيل، إن المرحلة الحالية هي أخطر مراحل الثورة السورية، مشيرًا إلى الاستعدادات للدفاع عن الجنوب في حال انطلقت أي معركة من جانب قوات الأسد.

ويأتي العرض العسكري الحالي بعد أربعة أيام من عرض مماثل لفصيل “قوات شباب السنة” في الريف الشرقي لدرعا، مؤكدًا استعداده أيضًا للمعركة المقبلة على الجنوب.

وتستمر الحشود العسكرية من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على الجانب الآخر، وكان آخرها أمس الاثنين إلى منطقة مثلث الموت القريبة من القنيطرة.

وعرضت صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم تسجيلًا مصورًا أظهرت العشرات من الآليات العسكرية والدبابات قالت إنها في طريقها إلى محافظة درعا.

تعزيزات كبيرة من أبطال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة تتجه إلى #درعا

تعزيزات كبيرة من أبطال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة تتجه إلى #درعاإستكمالاً للتحضيرات لعملية تحرير الجنوب السوري

Posted by ‎صحيفة تشرين‎ on Monday, June 4, 2018

وسمي “جيش أحرار العشائر” اختصارًا في درعا “جيش العشائر”، وهو تشكيل عسكري تأسس في تشرين الأول 2015، ولا يتبع لـ”الجبهة الجنوبية” التي تقاتل في المنطقة، وتربطه علاقات مباشرة بالديوان الملكي الأردني ويحظى بدعم كبير.

وتولى في الأيام التي تبعت تشكيله قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة اللجاة، إضافة لحراسته الحدود الأردنية من الجهة الجنوبية الشرقية لدرعا.

وهدد قادة في “الجيش الحر” بدرعا في الأيام الماضية قوات الأسد بتحويل المنطقة إلى “مقبرة” لهم، في حال أقدمت على شن عملية عسكرية ضدهم في المنطقة.

لكن الواقع العام للمحافظة شهد في السنوات الماضية انقسامًا كبيرًا بين الفصائل العسكرية العاملة بها، ما يكشل تهديدًا وثغرة يستغلها النظام لتقطيع المنطقة إلى جيوب صغيرة على غرار الغوطة الشرقية.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام": ثلاث جماعات أعلنت استعدادها لمؤازرة الجنوب
  2. "جيش عشائر" جديد رديف للنظام السوري في درعا
  3. "تحرير الشام" تدعو لتشكيل غرفة عمليات لمؤازرة الجنوب
  4. انسحاب "مفاجئ" يفتح حدود السويداء للأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة