× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأمم المتحدة تحذر من توقف دعم اللاجئين في الأردن في تموز

مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن (AFP)

مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن (AFP)

ع ع ع

قالت منظمة الأمم المتحدة إن برنامج المساعدات المقدم للأسر السورية في الأردن مهدد بالتوقف مطلع تموز المقبل.

وفي بيان لها أصدرته الأمم المتحدة، الخميس 7 حزيران، قالت فيه إنها بحاجة إلى 116 مليون دولار “بشكل عاجل” لتجنب إلغاء برنامج المساعدات الذي تستفيد منه آلاف الأسر السورية.

ويستهدف برنامج المساعدات الأممي الأسر السورية الأكثر ضعفًا في الأردن، ويقدم لها المستلزمات المعيشية الأساسية من طعام ودواء وكلفة إيجار المنازل.

وحذرت الأمم المتحدة من أن يؤدي قطع المساعدات عن اللاجئين إلى إجبارهم على العودة إلى سوريا في ظروف قد تعرض حياتهم للخطر، وفق ما جاء في البيان.

وسبق أن حذر الناطق الرسمي باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأردن، محمد الحواري، من أن 30 ألف عائلة سورية مهددة بانقطاع المساعدات عنها خلال شهر تموز المقبل، في حال استمر العجز المالي على ما هو عليه الآن.

وبحسب الحواري فإن 85% من الأسر السورية في الأردن تعيش تحت خط الفقر “المدقع”، مشيرًا في حديث إلى قناة “العربية” إلى أن مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لم توفر سوى 28% من احتياجات الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في الأردن، خلال النصف الأول من عام 2018.

وتقدر مفوضية اللاجئين حاجتها من المساعدات النقدية بنحو ستة ملايين دولار شهريًا، ما يعادل 250 دولارًا أمريكيًا للعائلة الواحدة المكونة من خمسة أشخاص.

واستقبلت الأردن ما يزيد على 650 ألف لاجئ سوري منذ عام 2011، مسجلين في مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فيما يتوقع أن عددهم يفوق المليون.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة السورية تسلم دي مستورا رسائل عن قطع المساعدات في لبنان
  2. الأمم المتحدة تعلّق مساعداتها الغذائية للسوريين في لبنان
  3. الأردن يرفض الدعوات الأممية لفتح الحدود أمام النازحين من سوريا
  4. 30 ألف عائلة سورية في الأردن مهددة بقطع المساعدات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة