× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“جيش الإسلام” ينفي مزاعم روسيا حول قصف زردنا بإدلب

اثار القصف على زردنا في ريف إدلب- 8 حزيران 2018 (AFP)

ع ع ع

نفى فصيل “جيش الإسلام” اتهامه من قبل روسيا بمسؤوليته عن قصف بلدة زردنا في ريف إدلب، بحسب بيان اليوم، الجمعة 8 حزيران.

وقال “جيش الإسلام” إنه لا توجد له أي قوة في تلك المنطقة أو مناطق احتكاك مع “جبهة النصرة”، منذ خروجه من الغوطة الشرقية.

وكان قصف جوي استهدف بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي، مساء أمس، أدى إلى مقتل 43 مدنيًا بينهم نساء وأطفال.

وتجاوز عدد المباني المدمرة خمسة، بعضها مؤلف من ثلاث طوابق وبعضها من طابق واحد.

ونفت وزارة الدفاع الروسية وقوف الطيران الروسي وراء المجزرة، واتهمت “جبهة النصرة” و”جيش الإسلام” باستهداف المدنيين، مشيرة إلى أن معارك دارت بين الجانبين باستخدام المدفعية، ما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين.

الفصيل أكد أنه لم يحدث أي اشتباك من هذا النوع لا في إدلب ولا في غيرها منذ الخروج من الغوطة الشرقية.

كما أكد أن حجم الدمار الذي خلفه القصف وشهادات الأهالي تثبت بأن البلدة تعرضت لغارات جوية من الطيران الحربي، الذي لا تمتلكه الفصائل ولا التنظيمات الأخرى.

وانتقل مقاتلو الفصيل إلى الشمال السوري بموجب اتفاق مع الجانب الروسي في الغوطة الشرقية، في 9 من نيسان الحالي، واستقر مقاتلوه في منطقة “درع الفرات” شمالي حلب.

من جهتها أصدرت “جبهة تحرير سوريا” في إدلب بيانًا اعتبرت فيه أن “ادعاء روسيا هو محض افتراء واستخفاف بالعقول ولا يمكن لعاقل أن يصدق أن حجم الدمار هو من تبعات اقتتال فصائلي”.

ولم تتوقف الغارات الروسية على إدلب، رغم نشر نقاط المراقبة التركية، والحديث مؤخرًا على التوجه لوقف إطلاق نار شامل في المحافظة بعد محادثات “أستانة 9”.

وتركز قصف الطيران الروسي في الأشهر الماضية على الريف الجنوبي لإدلب، امتدادًا إلى ريف حماة الشمالي، وخاصة مدينة اللطامنة، التي نزح سكانها.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تتهم "النصرة" و"جيش الإسلام" بارتكاب مجزرة زردنا
  2. "يونيسف" تندد باستهداف الأطفال في "مجزرة زردنا"
  3. لافروف: الهدنة لا تشمل "جيش الإسلام" لتعاونه مع "جهة النصرة"
  4. الأمم المتحدة: لا مكان للحل العسكري في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة