× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

بشار الأسد: ترشحي للرئاسة يتوقف على أمرين

بشار الأسد في مقابلة مع صحيفة ميل أون صن البريطانية - 9 من حزيران 2018 (رئاسة الجمهورية)

بشار الأسد في مقابلة مع صحيفة ميل أون صن البريطانية - 9 من حزيران 2018 (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

قال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إن ترشحه للرئاسة بعد انتهاء ولايته الحالية يتوقف على أمرين، إذ لا يعرف أحد الوضع كيف سيكون بعد ثلاث سنوات.

وفي مقابلة مع صحيفة “ميل أون صنداي” نشرت اليوم، الأحد 10 من حزيران، حدد الأسد النقطة الأولى بالإرادة الشخصية بالاضطلاع بتلك المسؤولية، والأمر الثاني هو إرادة الشعب السوري، بحسب تعبيره.

وتساءل “هل يقبلون بذلك الشخص، وهل لا يزال المزاج العام فيما يتعلق بي كرئيس هو نفسه، أم سيغير الشعب السوري موقفه؟”.

وربط الأسد قراره بالترشح للرئاسة مرة أخرى بالنظر إلى العاملين السابقين بعد ثلاث سنوات، ليقرر فيما بعد إن كان مناسبًا ذلك أم لا.

ويتزامن حديث رئيس النظام مع تحركات دولية من قبل الأطراف الفاعلة في الملف السوري من أجل تشكيل لجنة دستورية من شأنها تعديل أو صياغة دستور جديد لسوريا.

وتولى الأسد منصبه منذ عام 2000 وتمت إعادة انتخابه عام 2014 لسبع سنوات.

وفي رده على سؤال إن كان التاريخ سيذكره قال الأسد إن “التاريخ الغربي سيكون مشوهًا وسيختلق الكذبة تلو الأخرى، بينما تاريخنا وهو التاريخ الذي يعنيني فآمل أنه سيذكرني بوصفي شخصًا حارب الإرهابيين لإنقاذ بلاده، وإن ذلك كان واجبي كرئيس”.

ولم يكن الأسد معدًا للرئاسة منذ صغره كونه الابن الثاني لحافظ، لكن وفاة أخيه الأكبر باسل في حادث سير 1994، فتح الباب أمامه، إذ لم يبق أمام حافظ سواه، لإعداده للرئاسة.

ووصل بشار إلى الحكم بعد تعديل الدستور السوري خلال أقل من ساعة من قبل مجلس الشعب عام 2000، حين خفض سن الأهلية للرئاسة من 40 إلى 34 ليتناسب مع عمره آنذاك.

كما أصبح عضوًا في القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم في سوريا خلال أسابيع، والذي كان شرطًا آخر لتولي الرئاسة في سوريا.

وأعيد انتخابه في عام 2007، و2014 بالرغم من الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت ضد حكمه في 2011 وطالبت بالإصلاح والحرية، قبل أن تتحول إلى المطالبة بالتنحي والرحيل، بعد استخدامه الحل العسكري وقتله لآلاف المدنيين وتشريد الملايين داخل وخارج سوريا.

وكان مفتي النظام السوري، أحمد بدر الدين حسون قال، أواخر 2016، إن حافظ الأسد، لم يوص بأن يكون ولده بشار رئيسًا للجمهورية بعده.

وأضاف حسون أن “حافظ قال لبشار إن أرادك الناس فكن في خدمة الشعب، وإن لم يكن يردك الناس فعد طبيبًا إلى المشفى وليس رئيسًا للجمهورية، ودع الناس يقولون يريدونك أم لا”.

مقالات متعلقة

  1. المفتي حسون: حافظ الأسد لم يوص برئاسة سوريا لبشار
  2. التغيير الفرنسي المقبل إزاء بشار الأسد
  3. الأسد يعلن استعداده لإجراء انتخابات رئاسية إذا وافق الشعب
  4. الأسد: عائلتي لا تملك البلد ووجودنا بالسلطة مصادفة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة