× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

من هو المعاق … حدث على حاجز أسدي

In this photo taken on a government-organized tour for the media, a Syrian boy passes next to Syrian government army soldiers, at one of several suburbs of Damascus that saw heavy fighting between troops and defectors before Assad's forces retook the areas in late January, in Harasta suburb, Damascus, Syria Wednesday, Feb. 15, 2012. Syrian President Bashar Assad ordered a referendum for later this month on a new constitution that would allow political parties other than his ruling Baath Party, the centerpiece of reforms he has promised to ease the crisis, even as the Syrian military on Wednesday besieged rebellious areas. (AP Photo/Muzaffar Salman)

ع ع ع

حنين النقري

«قديش عمرك هنت» بلؤم ولهجة آمرة قالها، أجابه الشاب متأتًا وحركة مرتجفة من يديه تمثل حروفًا غير واضحة تقاوم لسانه «ما بعرف».

جن جنون آلهة الحاجز ذاك «شو يعني م تجدبا علينا.. عم قلك قديش عمرك ولا».

كرر المسكين إجابته السابقة بثقل كبير «ما بعرف».

«ما بتعرف قلتلي.. هلأ احنا منعرفك.. انزول تاشوف»، وتدخلت هنا حاجّة أبكمها الخوف وألجم غضب العسكري لسانها «الله يخليك يا ابني والله درويش عالبركة».

يرفع العسكري نبرته «بهويتو مكتوب مواليد التسعين.. هاد بسن العسكرية».

لكنها ترد: صدقني أني أمية ما إقرا.. بس ابني عالبركة ما بيفهم.

هاد الشي نحني منقررو مو انتي.. انزول عم قلك.

وهنا تذكرت الحاجة أوراقًا طبية بحوزتها أخرجتها… «شوف يا ابني الدكتور عطاني ياهن.. ما بعرف شو مكتوب انت اقرأهن».

بحركة عصبية استلّ الأوراق من يدها؛ يقرؤها عدة مرات ويهز رأسه.. يرميها لها.. يضحك بجبروت مشيرًا للشاب.. ويصيح بسائق الميكرو.. «اطلااااع».

مقالات متعلقة

  1. أنا ما بعرف لا اقرأ ولا أكتب.. مطلوب مدرسة!
  2. ميساء كمون.. ابني عريس في الجنة
  3. «اضربوا واحد منن.. ونزلو التاني قوصوه تحت»، بهذه البساطة قتل محمود مراد
  4. على باب الشرطة العسكرية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة