× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أفراد الجيش الحر يتصدون بقوة لقوات النظام ويكبدونها خسائر كبيرة

ع ع ع

جريدة عنب بلدي – العدد 23 – الأحد – 8-7-2012

ردًا على انتهاكات النظام بحق الشعب الأعزل في المدينة، قامت كتيبة سعد بن أبي وقاص يوم الإثنين 2 تموز باستهداف موكبٍ لميليشيات المخابرات الجوية والمؤلف من مدرعتين وعددٍ من السيارات وكانت النتيجة تكبيدهم خسائرَ بشريةٍ وماديةٍ فادحةٍ. كما قام أفراد الجيش الحر بالاستيلاء على إحدى المدرعتين والتي كانت تحمل رشاشًا ثقيلاً، ما أربك قوات النظام وجعلها تقتحم المدينة بتعزيزات شملت دبابات وعربات بي ام بي ومدرعات إضافة إلى استخدام المروحيات الحربية في القصف بالرشاشات الثقيلة. ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت حوالي ثلاث ساعات قامت خلالها عناصر الأسد باستهداف المنازل والمحال التجارية والسيارات، كما تم استهداف أعمدة الكهرباء مما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن معظم مناطق المدينة. وأثناء انسحاب قوات النظام من المدينة، قامت بزرع عدد من العبوات الناسفة في شارع الشهيد غياث مطر. وبعد الإنسحاب تم قصف المدينة عشوائيًا بقذائف الهاون التي سقطت في أنحاء متفرقة من المدينة وتسببت بأضرارٍ في عدد من البيوت كما أسفرت عن عدد من الإصابات بينهم امرأة. وكحصيلة لهذا الاقتحام ارتقى أربعة شهداء وهم:

الشهيد إسماعيل محمد شرف المصري (23 عامًا) وهو أصم وأبكم وقد تم إطلاق النار عليه أثناء إغلاقه لمحله.

الشهيد عبد الجبار منصور يبلغ من العمر 20 عامًا.

الشهيد محمد كساح البالغ من العمر 17 عامًا.

الشهيد بشير محمود إسماعيل.

وفي صباح اليوم التالي (الثلاثاء 3 تموز) حلقت المروحيات الحربية في سماء المدينة وقامت بإطلاق الرصاص بشكلٍ عشوائي ما أدى إلى أضرار مادية في بعض الأبنية كما لوحظت أعمدة الدخان في المنطقة الغربية من داريا، ولم تسجل أصابات في ذلك اليوم.

مقالات متعلقة

  1. الجيش الحر في داريا يغنم عربة «بي ام بي» ويدمر أخرى ويقوم بإعطاب دبابة
  2. انتحال شخصية الجيش الحــر ومحاولـة تشويه صورته !!
  3. قوات النظام تكثف قواتها لاقتحام داريا والجيش الحر يتصدى
  4. استمرار الحملة العسكرية على داريا ومحاولات للسيطرة على المدينة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة