× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

أمريكا تفرج عن أموال لصالح “الخوذ البيضاء” في سوريا

عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)

عنصر من الدفاع المدني بعد الانتهاء من إخلاء ضحايا مجزرة سهل الروج في إدلب - 28 أيلول 2017 (عبد العزيز قيطاز)

ع ع ع

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الإفراج عن حوالي 6.6 مليون دولار أمريكي لصالح الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء).

وبحسب بيان للخارجية اطلعت عليه عنب بلدي اليوم، الخميس 14 حزيران، فإن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أذن بالإفراج عن الأموال.

وقالت الوزارة إن “الخوذ البيضاء” أنقذت أكثر من 100 ألف شخص منذ بدء النزاع في سوريا، بما في ذلك ضحايا الهجمات الكيماوية.

واعتبرت أن “الخوذ البيضاء” لديها أخطر الوظائف في العالم، وما زالوا مستهدفين عن عمد من قبل النظام السوري والغارات الجوية الروسية.

وقال مدير “الدفاع المدني”، رائد صالح، لعنب بلدي إن أمريكا أعلنت الإفراج عن الأموال وأن الأمر يحتاج إلى إجراءات للاستلام، متوقعًا أن يبدأ استلام الأموال في تموز المقبل.

وجمدت أمريكا، في أيار الماضي، الدعم المالي عن منظمة “الدفاع المدني” (الخوذ البيضاء)، التي يتركز عملها الطبي والإنساني في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

وذكرت شبكة “CBS News” الأمريكية، أن “الخوذ البيضاء” لا يحصلون حاليًا على أي تمويل من الولايات المتحدة، وتقول وزارة الخارجية الأمريكية إن الدعم “قيد المراجعة النشطة”.

صالح أكد أن تجميد الأموال لم يؤثر في المرحلة السابقة، وإنما التأثير كان سيبدأ بعد تشرين الأول المقبل، مضيفًا أنه لم يعد هناك تخوف من التأثير مستقبلًا.

وتأسست منظمة الدفاع المدني المعروفة بـ “الخوذ البيضاء”، في أواخر العام 2012 ومطلع العام 2013، ومع تصعيد النظام وتزايد استخدامه للقصف الجوي، أسست مجموعات التي نظمت نفسها بهيكلية مراكز تطوعية بسرعة، وظهرت أولى المراكز في مدينة حلب ودوما والباب.

وبعد تشكيل مراكز فردية تجمعت هذه المجموعات على مستوى المحافظة، وبدأت بالتواصل مع بعضها البعض لمساعدة المجتمعات المحلية.

ووصل عدد المتطوعين إلى حوالي 3470 عنصرًا، منتشرين في جميع الأراضي السورية، وتمكنوا من إنقاذ الآلاف من المدنيين.

ونال عناصر “الخوذ البيضاء” شهرة واسعة للأعمال التي قدموها، وتم تقديمهم في أفلام وثائقية أبرزها “الخوذ البيضاء” الذي نال جائزة أوسكار عن أبرز فيلم وثائقي العام الماضي.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب جمد مبلغ 200 مليون دولار من تمويل الولايات المتحدة لجهود الإنعاش في سوريا، أواخر آذار الماضي.

مقالات متعلقة

  1. مؤيدو الأسد: فوز الخوذ البيضاء بـ "أوسكار" انتصار للإرهاب
  2. أمريكا تجمد تمويل "الخوذ البيضاء" في سوريا
  3. الخوذ البيضاء تخمد حريقًا في الأراضي الزراعية شمال حلب
  4. فيلم "الخوذ البيضاء" يدخل العالمية من منصة حفل "أوسكار"