× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المغرب يقاطع اجتماعًا للتحالف العربي بقيادة السعودية

الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونظيره المغربي محمد السادس (واس)

ع ع ع

أعلنت دولة المغرب مقاطعتها اجتماع وزراء إعلام التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والمنعقد في مدينة جدة السعودية في 23 حزيران الحالي.

وفي بيان نشرته وزارة الثقافة والاتصال في المملكة المغربية، الخميس 14 حزيران، قالت فيه إن المقاطعة جاءت لارتباطات متعلقة بـ “الأجندة”، ولم تحدد الوزارة مقصدها من تلك الأجندة.

وشهدت العلاقات السعودية- المغربية توترًا في الأيام الأخيرة على خلفية تصويت الرياض ضد ملف استضافة المغرب لمونديال 2026، إلا أن وزارة الثقافة المغربية لم تذكر صراحة أن المقاطعة كانت بسبب ذلك.

من جانبها، توقعت صحيفة “الأيام 24” المغربية أن تكون مقاطعة المغرب لاجتماع التحالف العربي بداية قطيعة شاملة بين المغرب والسعودية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، أمس، “هو موقف قد يدفع المغرب إلى إعادة حساباته في مسألة التنسيق العربي مع السعودية وما يجري في اليمن ضمن ما يسمى التحالف العربي لدعم الشرعية”.

وكانت سبع دولة عربية، هي السعودية والإمارات والبحرين والأردن ولبنان والكويت والعراق، صوتت لصالح الملف الثلاثي (أمريكا- كندا- المكسيك) لاستضافة مونديال 2026، والذي ترشح المغرب لتنظيمه إلا أنه لم يفز به.

وبررت السعودية عدم تصويتها لصالح ملف المغرب بقولها إن المغرب لم يطلب منها التصويت لصالحه.

ويبدو أن المغرب قد يدخل في دوامة الأزمة الخليجية، بسبب التقارب المغربي- القطري الأخير، إذ أجرى ملك المغرب محمد السادس اتصالًا مع أمير قطر تميم بن حمد، أمس، وعبر الأخير عن دعمه للمغرب في استضافة مونديال 2030.

وصوتت قطر لصالح الملف المغربي لتنظيم كأس العالم 2026، ومن المقرر أن تستضيف قطر مونديال 2022.

مقالات متعلقة

  1. بعد شهرين.. المغرب تستقبل السوريين العالقين على حدودها (فيديو)
  2. توتر بين المغرب والجزائر على خلفية ترحيل السوريين
  3. الطفل السوري حيدر يعيش مع صحفية مغربية في تركيا
  4. المغرب تضبط خلية ترسل مقاتلين إلى سوريا والعراق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة