× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

هاتريك رونالدو يمنح البرتغال تعادلًا مثيرًا أمام إسبانيا

لاعب البرتغال كريستيانو رونالدو- 15 حزيران 2018 (فيفا)

ع ع ع

منح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو منتخب بلاده تعادلًا مثيرًا أمام الإسبان، عندما سجل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة التي جمعت بينهما.

المنتخبان استهلا مشوارهما في نهائيات كأس العالم المقامة في روسيا، اليوم الجمعة 15 حزيران، بقمة نارية ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثانية.

المباراة، وبحسب التوقعات، بدأت هجومية من قبل البرتغاليين الذين ضغطوا على الإسبان في محاولة لتسجيل هدف مبكر.

وكان للبرتغال ما أرادت عندما حصل رونالدو على ركلة جزاء ترجمها إلى هدف أول للبرتغال في الدقيقة الرابعة.

الهدف المبكر جعل الإسبان في صدمة لفترة مؤقتة، قبل أن يستفيقوا منها ويسجلوا هدف التعادل عن طريق المهاجم دييجو كوستا، في الدقيقة 24.

وقبل انتهاء الشوط الأول بدقائق عاد النجم البرتغالي ليسجل الهدف الثاني لفريقه بعد تسديدة باغتت حارس الإسبان، ديفيد دي خيا، ولم يتمكن من صدها.

الشوط الثاني بدأ بسيطرة إسبانية على مجريات المباراة، والاستحواذ على الكرة قبل أن يتمكن كوستا من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 55.

ولم تمض سوى ثلاث دقائق حتى سجل ناتشو فيرنانديز، هدف التقدم للإسبان بتسديدة صاروخية.

ومع الاقتراب من نهاية المباراة ارتكب المدافع بيكيه خطأ ضد الدون خارج منطقة الجزاء، ترجمه رونالدو إلى الهدف الثالث لفريقه والهاتريك الشخصي في الدقيقة 92.

وانتهى اللقاء المثير الذي وصف بقمة مبكرة بين الإسبان والبرتغاليين، بالتعادل بثلاثة أهداف لكل منهما.

وأصبح برصيد كل منهما نقطة واحدة في المركزين الثاني والثالث، في حين يتربع المنتخب الإيراني على صدارة المجموعة برصيد ثلاثة نقاط، بعد فوزه على المغرب بهدف قاتل في الدقيقة الأخيرة.

مقالات متعلقة

  1. هدف رونالدو يقصي المغرب خارج المونديال
  2. رونالدو "المريخي" يقسو على بوفون
  3. الإسبان يستهلّون الدفاع عن لقب "اليورو" بفوز صعب على التشيك
  4. بالفيديو..الاتحاد الأوروبي يختار أفضل هدف في بطولة أمم أوروبا 2016

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة