× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عنصر من “تحرير الشام” يتوعد فصائل معارضة.. والهيئة تخلي مسؤوليتها

عنصر من هيئة "تحرير الشام" توعد فصائل معارضة (يوتيوب)

ع ع ع

نفت هيئة “تحرير الشام” صحة ما جاء في الفيديو الذي انتشر مؤخرًا، لعنصر من الهيئة يتوعد فيه بعض الفصائل، مؤكدة أن ما صدر عن العنصر هو تصرّف “فردي”.

وقالت وكالة “إباء”، التابعة للهيئة، أمس السبت 16 من حزيران، إنها تواصلت مع المسؤول العام للقطاع الجنوبي في هيئة “تحرير الشام”، أبو يوسف الحموي، الذي أكد بدوره أن المقطع تم تصويره عقب خلاف مع “فيلق الشام” تم حلّه مؤخرًا.

ويظهر في الفيديو عنصر ملثّم من هيئة “تحرير الشام” قال إنه من قوات النخبة في ريف حماة، مهاجمًا فصيلي “فيلق الشام”، و”الزنكي”، كما توعدهما بـ “رجال أقسموا أن يموتوا في سبيل تحكيم الشريعة”.

“إباء” نقلت عن الحموي قوله، “الأخ تكلم واجتهد بعد المشكلة التي حُلّت، وهو تصرف فردي مرفوض لا يمثل سياسة هيئة تحرير الشام وسيعرض نفسه للمساءلة”.

ووجه الحموي رسالة لمقاتلي الهيئة، جاء فيها “لن نتوانى عن معاقبة من يخطئ أو يسيء لهذه الجماعة، فليتحمل كل منا مسؤولية أفعاله بارك الله فيكم”.

واتهمت الوكالة “بعض الشبكات والوكالات الإعلامية التي تناقلت الفيديو بأنها ترغب “بإشعال الساحة بحرب داخلية لأهداف لا تخدم إلا أعداء الثورة”.

ويشهد الشمال السوري توترًا بين بعض الفصائل العسكرية، وسط حوادث أمنية مجهولة المنفذ في مناطق عدة.

وتعرّض أمس، السبت 16 من حزيران، عنصران من هيئة تحرير الشام لعمليتي اغتيال أدت إلى مقتلهما، بينما لم تتبنّ أي جهة العمليتين، وتناقلت وسائل إعلام أن مجهولين قاموا بهما.

مقالات متعلقة

  1. هكذا عادت هيئة تحرير الشام إلى سيرتها الأولى
  2. خلاف بين "الهيئة" و"الأحرار" يخلّف قتيلًا في جسر الشغور
  3. "تحرير الشام" تنقل أسرى لـ "جيش الإسلام" من الغوطة إلى إدلب
  4. "تحرير سوريا" توافق على مبادرة لوقف "اقتتال" إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة