× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مسلسل “وردة شامية”: انتظرونا يا خوانم

ع ع ع

انتهى عرض مسلسل “وردة شامية” أمس، الاثنين 18 من حزيران، بالحلقة 33 والأخيرة، مع التلميح لإنتاج جزء ثان من المسلسل.

وحمل المشهد الأخير من الحلقة الأخيرة من المسلسل خطابًا للجمهور وجهته الممثلة سلافة معمار التي تلعب دور “وردة” إحدى الشقيقتين القاتلتين، أن القصة لم تنته بعد، ملمحةً إلى جزء ثان للمسلسل ولكن خارج دمشق، لأنها أشارت بذلك في قولها “الشام لم تعد تتسع لنا”.

وشهدت الحلقة الأخيرة أحداثًا متسارعة بينما تركت النهاية مفتوحة، إذ هربت وردة مع زوج أختها شامية من الحارة، بينما رفضت أختها الفرار لأنها اعتبرت أن لقاءها بولدها (الضابط الذي ألقى القبض عليها) هو ما ترجوه قبل موتها، ففضلت البقاء سجينة لديه.

كما لم تعرض الحلقة الأخيرة الحلول كاملة للحبكة التي أظهرها الكاتب وهي قصة قتل النساء، ما جعل وجود جزء ثان أصبح ضروريًا.

وكان مسلسل “وردة شامية” تصدر قائمة المسلسلات السورية الأكثر مشاهدة عبر “يوتيوب” في إحصائية للثلث الأخير من شهر رمضان 2018.

ويتناول المسلسل قصة الشقيقتين وردة (سلافة معمار) وشامية (شكران مرتجى) اللتين جمعتا في قلبيهما كرها كبيرا للناس بعد المعاناة التي عاشوها من فقر وظلم، فبدؤوا بجريمة قتل دون قصد لزوجة والدهما (عزيزة) وهي التي أصبحت بطلة كل جريمة قتل إذ تقول الأختان بعد أن تجهزا على ضحيتيهما “سلمي على عزيزة”.

وأحداث المسلسل مأخوذة من المسرحية الكوميدية الشهيرة “ريا وسكينة” ولكن في إطار تراجيدي بوليسي، ويصنف من أعمال البيئة الشامية الذي كتبه مروان قاووق، وأخرجه تامر إسحق.

مقالات متعلقة

  1. الجزء الثاني من مسلسل "وردة شامية" خارج سوريا
  2. مسلسل "وردة شامية" الأكثر مشاهدة في "يوتيوب"
  3. نجوم "باب الحارة" في مسلسل "أغاوات الشام"
  4. ثلاث مسلسلات شامية في رمضان بغياب "باب الحارة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة