× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منظمات السويداء تستعد لفتح مركز إيواء مؤقت

مركز الرعاية الاجتماعية في مدينة السويداء - (عنب بلدي)

مركز الرعاية الاجتماعية في مدينة السويداء - (عنب بلدي)

ع ع ع

تستعد المنظمات الإنسانية العاملة في مدينة السويداء لفتح مركز إيواء مؤقت، استعدادًا لاستقبال النازحين في حال بدء عملية عسكرية على محافظة درعا.

وقال مراسل عنب بلدي في السويداء اليوم، الأربعاء 20 من حزيران، إن اجتماعًا ضم المنظمات وقرروا فتح مركز إيواء في بلدة القريا بريف السويداء، على أن يتسع لحوالي ألف نازح.

وأضاف المراسل أن المنظمات حددت معبرًا إنسانيًا من منطقة عرة باتجاه بلدة القريا، وبدأت بتجهيز كوادرها للاستجابة الطارئة.

وتحتضن السويداء نحو 70 ألف نازح من مناطق مشتعلة في سوريا، قدموا على مدار السنوات السبع الماضية.

واستقدمت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تعزيزات “ضخمة” في اليومين الماضيين إلى محيط الريف الشرقي لدرعا من جهة السويداء.

وتدور مواجهات حاليًا في محيط منطقة اللجاة، والتي تسعى قوات الأسد إلى عزلها عن باقي المناطق من خلال الضغط على مدينة بصر الحرير، والتي تتوسط ريف درعا الشرقي.

وأغلق النظام السوري، أمس الثلاثاء، المعبر الواصل بين السويداء ودرعا في بلدة صما الهنيدات.

وقال مراسل عنب بلدي إن قوات الأسد أغلقت معظم الطرق الواصلة بين البلدة والسويداء عدا طريق سميع الذي بقي مفتوحًا بشكل جزئي لكن دون مرور المواد الغذائية.

وعززت قوات الأسد الحاجز الموجود شرقي بلدة صما، ومنعت الدخول والخروج إليها.

وتعتبر بلدة صما الهنيدات المعبر الرئيسي بين درعا والسويداء، والذي تدخل منه بضائع ومواد غذائية ومدنيون في بعض الأحيان.

وتخضع بشكل شكلي لسيطرة النظام السوري، عن طريق بعض لجان شكلها من أبناء المنطقة.

وتضم السويداء مركزًا لإيواء النازحين في قرية برساس في الريف الجنوبي، ويضم 300 أسرة بعد أن قصده عدد أكبر من ذلك، لكن سوء المعاملة أجبرت النازحين على الخروج منه.

ووجهت الفصائل العسكرية العاملة في درعا رسالة لأبناء السويداء، أمس الثلاثاء، دعتهم ألا يكونوا وسيلة لتحقيق أهداف النظام السوري في المعارك التي ينوي البدء بها في المنطقة.

ونشرت فصائل “الجبهة الجنوبية” بيانًا خاطبت فيه أهالي السويداء بألا يكونوا طعمًا للنظام السوري لتحقيق أهدافه في العمليات العسكرية المقبلة، ووقودًا للمشاريع الإيرانية في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. السويداء.. جزيرة معزولة تنتظر مصيرها
  2. احتجاز عنصري أمن في السويداء ردًا على اعتقال ناشط سياسي
  3. تحركات شعبية في "الجبل" لاحتواء نازحي "السهل"
  4. توتر في السويداء يطال قيادة الشرطة و"الأمن الجنائي"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة