× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منظمات حقوقية تطالب بمحاسبة مستخدمي الكيماوي

مصابون بهجوم كيماوي في خان شيخون في ادلب- أيار 2017 (DPA)

مصابون بهجوم كيماوي في خان شيخون في ادلب- أيار 2017 (DPA)

ع ع ع

أصدرت 21 منظمة حقوقية وإنسانية بيانًا مشتركًا طالبت فيه منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بتعزيز أدواتها لمحاسبة مستخدمي الكيماوي في سوريا ومناطق أخرى حول العالم.

ونشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان نسخة من البيان اليوم، الأربعاء 20 حزيران، جاء فيه أن الاستخدام المستمر للأسلحة الكيماوية في سوريا يهدد بقاء اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، داعيًا إلى تشكيل لجنة من الخبراء الأممين لتحديد المسؤولين عن الهجمات الكيماوية في سوريا ومحاسبتهم.

وبحسب البيان، فإن أكثر من 85 هجمة كيماوية وقعت في سوريا منذ آب 2013، أكثر من 50 منها نفذها النظام السوري، بالاستناد إلى بيانات “هيومن رايتس ووتس” وأبحاث الأمم المتحدة.

وشارك في البيان منظمات حقوقية سورية ودولية، ومنها: “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، “بيتنا سوريا”، “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”، “منظمة العفو الدولية”، “هيومن رايتس ووتش”، “رابطة النساء الدولية للسلام والحرية”، وغيرها من المنظمات.

ومن المقرر أن تعقد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية اجتماعًا يومي 26 و27 حزيران الحالي في لاهاي، بطلب من 11 دولة، لاتخاذ خطوات عاجلة تعزز تنفيذ اتفاقية حظر الكيماوي.

من جانبها، قالت رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية في نيويورك، شيرين تادرس، إن على جميع الدول أن تأتي إلى لاهاي وتصوت لإنشاء فريق أممي يحدد منتهكي اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية.

وتعتبر الاتفاقية الدولية الأسلحة الكيماوية “أسلحة عشوائية”، ويشكل استخدامها “جريمة حرب”.

واستخدم النظام السوري الأسلحة الكيماوية مرارًا في المناطق التي يسيطر عليها معارضيه، فيما أجهضت روسيا كل محاولة أممية لإدانة النظام ومحاسبة المسؤولين عن تلك الهجمات، عبر استخدامها حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن.

مقالات متعلقة

  1. فريق الخبراء يتحققون من نصف المواقع الكيماوية
  2. منظمة حظر الكيماوي: سوريا دمرت معدات إنتاج الأسلحة
  3. بدء عملية نقل المواد، الكيمــاوية من سوريـا
  4. منظمة الأمم المتحدة: سوريا نقلت 80% من مخـزون الكـيماوي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة