× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تسيطر على معبر تل صفوك وتلتقي “الحشد الشعبي” العراقي

عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال معارك ريف دير الزور الشرقي - كانون الثاني 2018 (عاصفة الجزيرة)

عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال معارك ريف دير الزور الشرقي - كانون الثاني 2018 (عاصفة الجزيرة)

ع ع ع

سيطر مقاتلو “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، أمس الجمعة 22 من حزيران، على معبر تل صفوك الواقع على بعد 55 كيومترًا جنوب شرق مدينة الحسكة على الحدود مع العراق، ضمن حملة “عاصفة الجزيرة”.

ونشرت الوحدات الكردية (YPG)، المكون الرئيسي ضمن “قسد”، تسجيلًا مصورًا، اليوم السبت 23 من حزيران، يظهر فيه التقاء مقاتلي “قسد” مع مقاتلين آخرين يحملون العلم العراقي، بالتزامن مع نشر ناشطين عراقيين لصور قالوا إنها للحظة التقاء “قسد” مع قوات “اللواء 29” التابع لـ “الحشد الشعبي” العراقي، والموجود منذ عام في الجانب العراقي من المعبر.

الإعلامي الكردي أكرم صالح قال لعنب بلدي إن “قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من السيطرة على معبر تل صفوك بعد ساعات من السيطرة على قرية الذيبة، حيث تقدمت القوات من بلدة الدشيشة بالتنسيق مع الجيش العراقي عبر قيادة التحالف الدولي، الذي أمن بدوره القصف المدفعي لحين التقدم والسيطرة على المعبر”.

واستغل تنظيم “الدولة الإسلامية” المنفذ الحدودي ما بين سوريا والعراق، ليشكل أحد أكبر خطوط التمويل والإمداد بالذخائر والأسلحة بين الجانبين.

كما شكل المنفذ رمزًا لتنظيم “الدولة” ومناصريه، حيث أظهر المنفذ أكبر قادة التنظيم، عمر الشيشاني، وأبو عدنان البغدادي الناطق باسم التنظيم في ذلك الوقت، وهما يزيلان الساتر الترابي في 24 من حزيران 2014، ضمن إصدار أطلق عليه اسم “كسر الحدود”، تزامنًا مع إعلان ما يعرف بـ “الخلافة” بقيادة “أبو بكر البغدادي”.

وتعمل “قسد” على إزالة الألغام من بلدة الدشيشة ومحيطها عقب السيطرة عليها، في 17 من حزيران الحالي، كما نشرت فيديو يظهر انفجار ألغام في أثناء إزالتها، كان قد زرعها تنظيم “الدولة” إبان سيطرته على المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. "قسد": سنواجه "الحشد الشعبي" إذا دخل مناطقنا
  2. "فيتو" للعبادي ضدّ توجه "الحشد الشعبي" إلى سوريا
  3. "الحشد الشعبي" رسميًا ضمن قوات الأمن العراقية
  4. "الحشد الشعبي" العراقي ينقل معاركه إلى الحدود السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة