× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ميسي يلهم امتحانات كلية الحقوق في سوريا

ع ع ع

ألهمت ضربة الجزاء التي أضاعها اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي امتحانات كلية الحقوق في الحسكة.

وتداول ناشطون وحقوقيون أمس، السبت 23 من حزيران، صورة لورقة امتحان لطلاب السنة الأولى في كلية الحقوق بالحسكة لمادة “قانون العقوبات العام” للفصل الثاني، ورد فيها مسائل قانونية عن أحداث وقعت خلال مونديال روسيا.

ورقة امتحان قانون العقوبات (فيس بوك)

وجاءت في ورقة الامتحان مسألة عن ضربة الجزاء التي أضاعها ميسي في مباراة الأرجنتين ضد أيسلندا، والتي انتهت بالتعادل بين الفريقين، والتي بحسب المسألة تسببت بحادثة طعن بسكين من أحد معجبي ميسي لرفيقه.

وطلب من الطلاب أن يعطوا التوصيف القانوني لهذا الفعل.

كما استلهم أستاذ المادة مسألة أخرى من نهائي مونديال ألمانيا عام 2006، عندما ضرب اللاعب الفرنسي زين الدين زيدان برأسه صدر لاعب إيطالي ما أدى إلى طرده، وطلب من الطلاب أن يحددوا إن كان زيدان يستفيد من العذر المحل من العقوبة إذا كان اللاعب الإيطالي شتمه مسبقًا.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتضمن أسئلة امتحانية حالات من مباريات كرة القدم وخاصة في كلية الحقوق، فسبق أن وردت قضية الخشونة التي مارسها اللاعب الإسباني سيرخيو راموس ضد اللاعب المصري محمد صلاح، في لقاء ناديي ريال مدريد الإسباني وليفربول على كأس دوري أبطال أوروبا.

وكان السؤال الموجه للطلاب في كلية القنيطرة عن شروط العنف المبرر في الألعاب الرياضية.

وهذا ما جعل معلقين على ورقة أسئلة كلية حقوق الحسكة يسخرون من واضع الأسئلة معتبرين أنه من محبي رونالدو خصم ميسي اللدود في الدوري الإسباني.

وتشهد روسيا حاليًا مباريات الدور الأول لكأس العالم 2018 على ملاعبها في 11 مدينة، وسط تنافس قوي بين المنتخبات على التأهل للدور الثاني.

مقالات متعلقة

  1. قضية محمد صلاح وراموس حاضرة في امتحانات الحقوق بالقنيطرة
  2. جدل يثيره إعادة امتحان في "جامعة البعث" بحمص
  3. كلية الحقوق تعين أستاذين لكل مادة نسبة الرسوب فيها 80%
  4. تعديلات غير مسبوقة قد تطرأ على ضربة الجزاء في كرة القدم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة