× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

17 دولة تشارك في معرض دمشق الدولي

ازدحام الزائرين في معرض دمشق الدولي الدورة 59 (سانا)

ازدحام الزائرين في معرض دمشق الدولي الدورة 59 (سانا)

ع ع ع

أعلنت المديرية العامة لمؤسسة المعارض عن وصول عدد الدول المشاركة في معرض دمشق الدولي إلى 17 دولة عربية وأجنبية.

وتوقع مدير المعارض، فارس كرتللي، لصحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الأحد 24 من حزيران، أن يصل عدد الدول المشاركة في الدورة 60 من المعرض إلى 50 دولة.

وبحسب كرتللي، يجري العمل على تجهيز سكة حديدية لنقل الركاب من محطة القدم إلى مدينة المعارض على طريق مطار دمشق الدولي- الجسر الخامس، قبيل انطلاق المعرض في أيلول المقبل، وستمتد على طول 17 كيلومترًا.

ولم يحدد كرتللي إن كان سيتم تشغيل قطار واحد أو عدة قطارات باتجاه المعرض، كما لم يذكر موعد انطلاق القطار.

بالإضافة إلى تجهيز صالات مسبقة الصنع لاستقبال الزائرين وذلك بسبب ضيق المساحة، على حد تعبيره.

وسيضم المعرض ستة أجنحة دولية كبيرة، و12 جناحًا دوليًا صغيرًا، بالإضافة إلى الأجنحة المحلية.

وستنطلق الدورة 60 من المعرض، في 6 من أيلول المقبل، بعد أن بدأ استئناف دورته العام الماضي، إثر توقف دام خمس سنوات، بسبب الاشتباكات الدائرة بين قوات الأسد والفصائل التي كانت تسيطر على الطريق الواصل إلى مدينة المعارض.

وكانت الدورة 59 شهدت سوء تنظيم من ناحية المواصلات لعدم كفاية الحافلات التي خصصتها وزارة المواصلات لنقل الزائرين، ما اضطرهم إلى العودة إلى دمشق بالشاحنات الأمر الذي أثار سخرية السوريين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الدورة الأولى لمعرض دمشق الدولي أقيمت في أيلول من عام 1954، على أرض ممتدة من جسر فكتوريا حتى ساحة الأمويين على امتداد نهر بردى، واستمرت فعالياته لمدة شهر كامل، بمشاركة 26 دولة عربية وأجنبية.

مقالات متعلقة

  1. معرض دمشق الدولي قد يعود لفتح أبوابه الصيف المقبل
  2. عشرون شركة صينية في "معرض دمشق" وإيران توسع مكانها
  3. المعرض الدولي.. تفاؤل الدمشقيين لم يكتمل
  4. لا فيروز ولا جوليا بطرس.. الديك وحبيب يحييان مهرجان دمشق الدولي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة