× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

تسهيلات مصرفية لمسرحي “الدورة 102”

عناصر من قوات الأسد في الغوطة الشرقية - شباط 2018 (وسيم عيسى)

عناصر من قوات الأسد في الغوطة الشرقية - شباط 2018 (وسيم عيسى)

ع ع ع

تتم دراسة منح تسهيلات في الخدمات المصرفية للمسرحين من “الدورة 102” في قوات الأسد.

وذلك بحسب مقترحات نشرت تفاصيلها صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الأحد 24 من حزيران، تقدمت بها مصارف عامة أهمها مصرف التسليف الشعبي ومصرف التوفير، في سياق تحسين المستوى المعيشي لهؤلاء المسرحين.

وتقدمت هذه المصارف بمقترحاتها إلى وزارة المالية بناء على طلبها لموافاتها بمذكرة تتعلق بالحوافز والتسهيلات المصرفية التي يمكن لهذه المصارف تقديمها للمسرحين من “الدورة 102″، وذلك بناء على كتاب من رئاسة مجلس الوزراء.

ومن ضمن التسهيلات التي تم اقتراحها منحهم قروض بفائدة تقل بنسبة 2% عن المقترضين العاديين، مع الاكتفاء بكفيل واحد بدل كفيلين، أما إذا كانوا عاملين في الدولة فيستفيدون من قروض الدخل المحدود التي يبلغ سقفها 500 ألف ليرة سورية.

بينما يخصص المسرحون من هذه الدورة بنسبة 10% من المسابقات التي يتم الإعلان عنها للتوظيف في الدولة، أسوة بـ “ذوي الشهداء”.

وكانت غرفة صناعة حلب ذكرت أن 350 طلبًا للتوظيف تقدم به مسرحون من “الدورة 102” للعمل لديها، وذلك بناء على طلب من رئيس الغرفة، فارس الشهابي.

وبلغت قيمة التعويض المالي للمسرحين من الدورة المذكورة 500 ألف ليرة سورية أي ما يقارب ألف دولار، وذلك بحسب ما نقلته صفحات موالية.

وتعد “الدورة 102” أقدم دورة في قوات الأسد والتي بقي عناصرها في الخدمة أكثر من ثماني سنوات، بينما قتل منهم الكثير.

وصدر قرار تسريح الدورة، نهاية أيار الماضي، ليكون ساري المفعول منذ الأول من حزيران الحالي، بعد سلسلة من الإشاعات استمرت سنوات عن تسريح الدورة.

مقالات متعلقة

  1. فرص عمل ومشاريع تدريب لعناصر "الدورة 102"
  2. رئيس دائرة التجنيد: دراسة لتسريح "الدورة 102"
  3. قرار بتسريح "الدورة 102" بعد ثماني سنوات في الجيش
  4. مسؤول في وزارة دفاع النظام السوري ينفي تسريح الدورة 102

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق