× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إٍسرائيل تعزز قواتها العسكرية على جبهة الجولان

تعزيزات عكرية إسرائيلية إلى جبهة الجولان 1 تموز 2018 ( حسب أفيخاي أدرعي في تويتر)

تعزيزات عكرية إسرائيلية إلى جبهة الجولان 1 تموز 2018 ( حسب أفيخاي أدرعي في تويتر)

ع ع ع

أعلن الجيش الإسرائيلي عن تعزيز قواته العسكرية على الجبهة السورية في هضبة الجولان، مع تصاعد التوتر في المنطقة.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه في “تويتر“، اليوم الأحد 1 من تموز، إن القيادة الشمالية العسكرية نشرت قوات مدرعة ومدفعية على الحدود مع سوريا، في إطار الاستعداد والجاهزية، حسب وصفه.

وأضاف أن القيادة قررت تعزيز “فرقة الجولان”، بعد تقديرها للوضع في الجنوب السوري، مع نشره لصور تظهر وصول التعزيزات.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال عبر حسابه في “تويتر” اليوم، ” نحن نعمل على منع القوات الإيرانية والقوات الموالية لها من التموضع عسكريًا في أي جزء من الأراضي السورية وسنواصل القيام بذلك”.

وطالب نتنياهو بتطبيق اتفاقية “فك الاشتباك” بين إسرائيل وسوريا، الموقعة عام 1974، “بحذافيرها”، وأضاف أنه يجري اتصالات مع الولايات المتحدة وروسيا بهذا الشأن.

من جهته أكد أفيخاي أدرعي أن جيش الدفاع يوصل التزامه بمبدأ عدم التدخل فيما يحدث في سوريا، مشيرًا إلى جاهزية الجيش للرد السريع في حال تعرضت إسرائيل لأي اعتداء أو خطر، على حد قوله.

الخطوات الإسرائيلية تأتي بعد يوم على تجديد مجلس الأمن لمهمة قوات الأمم المتحدة لمراقبة “فض الاشتباك” (أندوف) لمدة ستة أشهر، حيث دعا المجلس جميع الأطراف المسلحة إلى مغادرة المنطقة.

و“أندوف” هي قوات “حفظ السلام” التابعة للأمم المتحدة، ومهمتها مراقبة الهدنة العسكرية بين سوريا وإسرائيل، وأنشأت عام 1974 وتضم 1223 عنصرًا من ست دول.

وتتزامن هذه التحركات مع حملة عسكرية واسعة تشنها قوات الأسد وروسيا على محافظة درعا جنوبي سوريا، وتسببت بمقتل عشرات المدنيين، ونزوح 160 ألف مدني، بحسب إحصائية مفوضية الأمم المتحدة.

وصعد النظام السوري من قصفه لمحافظة درعا في الأيام العشرة الماضية، وركز بشكل أساسي على الريف الشرقي، والذي حققت فيه قواته تقدمًا وضعها على مسافة كيلومترات قليلة عن معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

وعلى خلفية الصراع في سوريا، توتر الوضع في المنطقة الحدوية بين سوريا وإسرائيل خلال السنوات السابقة، لكنه بقي ضمن السيطرة، وتمثل بسقوط قذائف على الجانب الذي تحتله إسرائيل قابله رد إسرائيلي بطلقات ورشقات تحذيرية، وتطوّر ذلك إلى استهداف مباشر لمواقع للنظام السوري قرب دمشق.

وتحتل إسرائيل مرتفعات الجولان السورية منذ عام 1967، ولا يسمح للقوات السورية بدخول المنطقة الفاصلة بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه عام 1974.

مقالات متعلقة

  1. إسرائيل تقصف طائرة "دون طيار" تسللت من سوريا بصاروخ باتريوت
  2. القبة الحديدية في الجولان تعترض قذيفة من الأراضي السورية
  3. الجيش الإسرائيلي ينهي مناوراته في الجولان
  4. إسرائيل تعلن إيقاف برنامجها "الإنساني" المقدم للسوريين في الجولان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة