× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

البرازيل سعيًا للسادسة والمكسيك تحاول فك العقدة

المنتخب البرازيلي بات أبرز المرشحين للوصول النهائية والفوز باللقب (رويترز)

ع ع ع

يدخل المنتخب البرازيلي في مواجهته مع منتخب المكسيك اليوم، الاثنين 2 من تموز، وعينه على اللقب السادس في مسابقة كأس العالم، منذ تاريخ انطلاقها عام 1930.

وتأهل المنتخب البرازيلي إلى الدور الثاني بفوز مقنع على المنتخب الصربي بثنائية باولينيو وتياغو سيلفا، فيما بدأ البطولة بتعثر أمام المنتخب السويسري العنيد وفوز صعب على كوستاريكا في الوقت بدل الضائع.

ويعول المدير الفني لمنتخب “السيلساو”، تيتي، على خدمات نجميه فيلبي كوتينيو المتألق وصحوة نيمار دا سيلفا الذي لم يظهر بعد ما هو المتوقع منه لعشاق البرازيل، إذ اكتفى بهدف وحيد وتمريرة حاسمة فقط، لمحو الخروج الكارثي من المونديال الماضي بسباعية ألمانيا وثلاثية هولندا.

وقال المدير الفني للمنتخب البرازيلي تيتي حول أداء نيمار في المؤتمر الصحفي قبل المباراة، أمس الأحد، “نيمار بالفعل قدم أفضل ما لديه في البطولة حتى الآن إنه عائد من الإصابة”، موضحًا أن اللاعب قام بأدواره التكتيكية على الصعيد الهجومي والدفاعي والمراوغة والتحرك.

وعلى الضفة المقابلة لم تتجاوز المكسيك دور ثمن النهائي منذ 1986 مما أصبح عقدة صعبة الحل لدى المكسيكيين بين صفوف المنتخب منذ ذلك التاريخ.

وتجاوزت حينذاك بلغاريا عندما تفوقت عليها بهدفين دون رد قبل أن تخرج على يد ألمانيا الغربية بركلات الترجيح.

وبدأ المكسيكيون نهائيات كأس العالم الحالية بفوز مهم على بطل العالم في النسخة الماضية ألمانيا بهدف دون رد، وفوز ثانٍ على كوريا الجنوبية بهدف لواحد، لكنها تلقت هزيمتها الوحيدة على يد السويد بثلاثية نظيفة وتأهلت وصيفًا للمجموعة.

حقق المنتخب المسيكي المستحيل بعد فوزه المستحق على بطل العالم في النسخة السابقة ألمانيا وتأمل في إنجاز تاريخي آخر (FOX SPORT)

ويلتقي المنتخب المكسيكي مع المنتخب البرازيلي في النهائيات العالمية للمرة الخامسة في تاريخ المنتخبين، خسرت في ثلاث مناسبات وتعادلت معها بالنسخة الأخيرة من المونديال دون أهداف.

ويعتزم المنتخب المسكيكي محاولة السيطرة على الكرة وسط الملعب وفق ما صرح المدرب الكولومبي خوان كارلوس أسوريو في المؤتمر الصحفي قبل المواجهة.

وقال أسوريو، “أؤمن بالعمل واللاعبين الجيدين والاستراتيجية الصحيحة في التحضير لكل مباراة”.

وأضاف، “نملك لاعبي وسط جيدين جدًا وبإمكاننا الاستحواذ على الكرة، ستكون صعبة ولكننا سنحاول”.

وتحدث لاعب الوسط المكسيكي هيكتور هيريرا، “نعلم مدى قوتهم، إنهم حقًا فريق جيد، ولكن لدينا ثقة كبيرة بأنفسنا وبقدرتنا على تحقيق الفوز” وفق ما نقل موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وتواجه المنتخب البرازيلي تيتي والمكسيكي أوسوريو مرة واحدة من قبل، في تشرين الأول عام 2015، وكان يتولى المدرب الكولومبي أسوريو تدريب ساوباولو لمدة أربعة أشهر، في حين كان البرازيلي يدرب فريق كورينثايز الذي توج فيما بعد بلقب كوباليبرتادوريس على الرغم من التعادل الذي انتهت إليه المباراة.

وتحمل هذه المباراة رقم الـ 41 بين المنتخبين على الصعيد الدولي، وتمكن “السيلساو” من الفوز في نصف هذه المواجهات بواقع 23 فوزًا، بينما فاز منتخب المكسيك في عشر مناسبات، وانتهت سبع لقاءات بالتعادل.

ولم تهتز شباك البرازيل في المواجهات الأربع التي خاضتها أمام المكسيك في كأس العالم، وسجل أبناء “السامبا” في هذه المواجهات 11 هدفًا، وبالتالي ستسعى المكسيك لتكون هي الخامسة والثابتة في مواجهاتها للسيلساو بالعرس العالمي وتحقق من خلال ذلك الفوز الأول الذي يضمن لها العبور إلى ربع النهائي.

مقالات متعلقة

  1. من بوابة كوستاريكا.. خطوة صعبة للبرازيل نحو الدور الثاني
  2. ثمانية منتخبات مرشحة لرفع كأس العالم
  3. "المشجع النحس" يساند المنتخب الإنكليزي
  4. "السيليساو" بمهمة محو عار  2014

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق