× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بلجيكا تقود الـ”ريمونتادا” الأولى منذ 48 عامًا في كأس العالم

الريمونتادا الأولى منذ 1970 يقودها منتخب بلجيكا (كيفين دي بروين تويتر)

ع ع ع

دخل الإسباني روبرتو مارتينيز، المدير الفني لمنتخب بلجيكا، تاريخ كأس العالم، بعد المواجهة التي خاضها ضد المنتخب الياباني، سهرة أمس الاثنين 2 من تموز.

وجاء ذلك بعد أن أدخل مارتينيز كلًا من مروان فيلايني وناصر الشاذلي كبدلاء خلال المباراة، ليسجل كلا اللاعبين هدفين ويمنحا “الشياطين الحمر” بطاقة العبور إلى ربع النهائي لمواجهة المنتخب البرازيلي.

وهي المرة الأولى في تاريخ مواجهات كأس العالم الإقصائية التي ينجح فيها بديلان من نفس الفريق في التسجيل بمباراة واحدة، وفق ما قال موقع “بي إن سبورت”.

كما دخل منتخب “الشياطين الحمر” تاريخ المونديال بعد تسجيله أول “ريمونتادا” (العودة بعد الخسارة) منذ مواجهة ألمانيا وإنكلترا عام 1970، عندما تفوقت ألمانيا على إنكلترا بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وأقحم مارتينيز كلًا من فلايني والشاذلي في الدقيقة 65 ليسجلا هدفين في الدقيقة (74و 90) من عمر اللقاء وتنتهي المواجهة بثلاثة أهداف مقابل هدفين لـ”الساموراي الأزرق” الياباني.

مجريات المباراة

جاءت بداية اللقاء عكس ما كان متوقعًا مع دقائقه الأولى، والتي باغت خلالها المنتخب الياباني في أكثر من محاولة للتهديف، أبرزها تسديدة كاجاوا التي جاورت القائم.

إلا أن المنتخب البلجيكي عاد للسيطرة على المباراة عن طريق هازارد وكاراسكو، ولكن الدفاع الياباني كان حائلًا دون تسجيل “الشياطين الحمر” أي هدف.

وانتهى الشوط الأول بين الفريقين بالتعادل السلبي، فيما نجح “الساموراي” في التقدم بالهدف الأول عن طريق جينكي هاراجوتشي مستغلًا خطأ من فيرتوتخين بعد ثلاث دقائق على انطلاق الشوط الثاني.

وحاول “الشياطين الحمر” الرد سريعًا إلا أن تسديدة هازارد ارتدت من القائم الأيسر للحارس كاواشيما.

وخلال الضغط البلجيكي في منطقة العمليات اليابانية، فاجأ تاكاشي إينوي الجميع بتسديدة من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك كورتوا.

تدخل المدرب الإسباني مارتينيز وأقحم مروان فيلاني وناصر الشاذلي في مكان درايس ميرتينيز ويانيك كارسكو.

عدل فيرتونخين خطأه واستغل خطأ الحارس الياباني كاوشيما ليلعب رأسية ساقطة سكنت شباك اليابان.

وواصل المنتخب البلجيكي ضغطه لينجح البديل مروان فيلايني بتسجيل هدف التعادل قبل ربع ساعة من نهاية اللقاء بعد عرضية مثالية من إيدين هازارد.

وتألق حارسا المنتخبين في التصدي لكرتين من الطرفين كادت أن تكون قاتلة في الوقت البديل، إلا أن ناصر الشاذلي قضى على طموح بطل آسيا وأقصاه بهدف من هجمة مرتدة متقنة.

لتنتهي المواجهة بثلاثة أهداف لصالح المنتخب البلجيكي مقابل اثنين لنظيره الياباني، ويضرب بذلك “الشياطين الحمر” موعدًا مع البرازيل الذي تخطى المكسيك بثنائية.

مقالات متعلقة

  1. تحضيرات بلجيكية من "ورق".. واليابان تسعى للحسم قبل ضربات الترجيح
  2. بلجيكا.. الشياطين الحمر بوجوه شابة في المونديال
  3. ثمانية منتخبات مرشحة لرفع كأس العالم
  4. بطولة المفاجآت.. معلومات وحقائق وأرقام جديدة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة