× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جميل الحسن رئيسًا للمخابرات الجوية السورية لعام آخر

اللواء جميل الحسن، رئيس المخابرات الجوية السورية

اللواء جميل الحسن، رئيس المخابرات الجوية السورية

ع ع ع

تداولت صفحات ومواقع موالية أن النظام السوري مدد خدمة اللواء جميل الحسن لعام آخر، في منصب رئيس المخابرات الجوية.

ووفق ما نقلت شبكة “دمشق الآن” في “فيس بوك”، الأحد 8 من تموز، فإن القرار صدر.

لكن النظام السوري لا يعلن رسميًا عن ترفيعات الضباط أو تمديد خدمتهم.

دمشق : التمديد لمدة عام للواء جميل حسن , مديراً لإدارة المخابرات الجوية.

Posted by ‎دمشق الآن‎ on Sunday, July 8, 2018

وفي حال تأكدت صحة الخبر يعتبر هذا التمديد السابع على التوالي لجميل الحسن في منصب رئيس المخابرات الجوية التابعة للنظام السوري.

ويعتبر الحسن من كبار مسؤولي النظام السوري، ويعرف فرع “المخابرات الجوية” بوحشيته، فقد قتل مئات المواطنين ومعتقلي الرأي تحت التعذيب، وخرجت قصص كثيرة عن طرق التعذيب الممنهجة من داخل الفرع خلال الثورة السورية، بحسب ما وثقت شبكات حقوقية محلية ودولية.

وينحدر الحسن من ريف حمص، وهو مدرج ضمن قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي إلى جانب كبار مسؤولي النظام السوري في 2011.

وصدرت أول مذكرة توقيف دولية بحق شخصيات تابعة للنظام السوري، والتي طالت جميل الحسن، بعد شكوى جنائية قدمها معتقلون سابقون إلى الادعاء العام الألماني، بالتعاون مع المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير.

ويتهم الحسن بأنه المسؤول عن فكرة البراميل المتفجرة التي يستعملها النظام في قصفه لمواقع المعارضة السورية، والتي قتلت الآلاف من المدنيين، وأكد ذلك المحلل اللبناني، ميخائيل عوض، عندما وجه في مقابلة تلفزيوينة شكرًا للحسن على اختراعه.

مقالات متعلقة

  1. بعد أربعة أشهر من السيطرة.. جميل الحسن في أربع مناطق بدرعا
  2. الأسد يعيّن سهيل الحسن "النمر" رئيسًا لفرع المخابرات الجوية بحلب
  3. مذكرة توقيف دولية بحق ثلاثة ضباط سوريين كبار.. من هم؟
  4. هل أنت شرير؟ اللواء جميل الحسن يجيب محاضرًا في "الإنسانية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة