× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

رغم الأزمة الكهربائية في إيران..

“جهاد البناء” الإيرانية تشرع في بناء محطة تحويل طاقة شمالي حلب

محطة الكهرباء في حي القابون بدمشق ( سانا)

ع ع ع

تعمل منظمة “جهاد البناء” الإيرانية على بناء محطة تحويل للطاقة قرب بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب الشمالي.

وتداول ناشطون إيرانيون صورًا توضيحية لمشروع بناء محطة توليد الطاقة الكهرباء، أمس الأحد 8 من تموز، والتي توضح قوتها الاستطلاعية 66-20 كيلو فولت.

وتقدر كلفتها بنحو مليار و300 ألف ليرة سوريا (2 مليون و80 ألف دولار أمريكي).

وعبر الناشطون عن استيائهم من بناء محطات للطاقة خارج إيران بينما تعيش البلاد في أزمة لانقطاع الكهرباء.

وتعاني إيران من أزمة متزايدة لانقطاع الكهرباء، خاصة خلال فصيل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، حيث يقدر متوسط انقطاع الكهرباء ساعتين يوميًا وثلاث مرات أسبوعيًا، تزامنًا مع مطلب الحكومة للشعب بخفض استهلاك الطاقة.

وبات الإيرانيون مستائين من أداء حكومتهم وأولوياتها المتمثلة في سوريا، مطالبين عدة مرات من خلال مظاهرات وآراء أظهرتها استطلاعات للرأي حكومتهم بالخروج من سوريا.

وكانت “جهاد البناء” الإيرانية افتتحت مستشفى في بلدتي نبل والزهراء، وهي أكبر مستشفى في ريف حلب الشمالي، إضافة إلى تأهيل عدد من المدارس في تشرين الثاني من العام الماضي.

كما افتتحت المنظمة (بناء الجهاد) مكتبًا خاصًا في مدينة البوكمال شرقي دير الزور، على الحدود السورية- العراقية في منتصف أيار الفائت، وسيرت عشرات القوافل الغذائية إليها.

وقال الرئيس الإيراني السابق، محمد خاتمي، أول أمس السبت، إن بلاده عادت مئة عام إلى الوراء في مجال الديمقراطية والعدالة، مشيرًا إلى أن “الفساد مثل الطوفان يهدد إيران”.

مقالات متعلقة

  1. الحكومة السورية ترفع أسعار الكهرباء لتغطية العجز
  2. البدء بتفيذ مشروع محطة التوليد الغازية في حلب
  3. موالون ومعارضون تجمعهم كراهية "التقنين الكهربائي" وشتم المتسبب
  4. الكهرباء في حمص ورقة ضغط النظام والمعارضة.. والمواطنون "ضحية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق