× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

2900 برميل متفجر ألقاها النظام السوري خلال النصف الأول من 2018

أعمدة الدخان نتيجة القصف على بلدة الحراك في ريف درعا 25حزيران 2018 (المصور علاء الفقير)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وقوع ما لا يقل عن 2908 براميل متفجرة ألقاها الطيران الحربي التابع للنظام السوري خلال النصف الأول من عام 2018.

وفي تقرير أصدرته الشبكة اليوم، الاثنين 9 تموز، قالت فيه إن البراميل المتفجرة تسببت بمقتل 169 مدنيًا، بينهم 44 طفلًا و52 امرأة، معظمهم من ريف دمشق وإدلب.

وتوزعت حصيلة البراميل المتفجرة على المحافظات السورية على الشكل التالي: ريف دمشق 1396 برميلًا، إدلب 519، دمشق 417، درعا 413، حماة 66، حلب 52، حمص 41، اللاذقية 4.

وشهد شهرا آذار ونيسان سقوط أكبر عدد من البراميل المتفجرة، إذ تخللهما حملة عسكرية للنظام السوري على الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بالإضافة إلى بلدات جنوبي دمشق، التي سيطر النظام السوري عليها.

وخلفت البراميل المتفجرة ما لا يقل عن 32 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 9 مساجد ومدرسة واحدة ومعهد تعليمي، و16 منشأة طبية ومركزان للدفاع المدني وفرنان اثنان ومنشأة صناعية.

وسجل التقرير وقوع 427 برميلًا متفجرًا في حزيران الماضي، معظمها تركز على محافظة درعا، التي تشهد حملة عسكرية في إطار مساعي النظام السوري للسيطرة عليها من فصائل المعارضة السورية، حيث وقع 413 برميلًا في درعا خلال الشهر الماضي.

وتقول الشبكة في تقاريرها إن أول استخدام بارز من قبل القوات الحكومية للقنابل البرميلية، كان بداية تشرين الأول 2012 ضد أهالي مدينة سلقين في محافظة إدلب، مشيرة إلى أن 99% من ضحاياها مدنيون، كما تراوحت نسبة الضحايا من النساء والأطفال بين 12% ووصلت إلى 35% في بعض الأحيان.

ووفق الشبكة فإن الحكومة السورية ما زالت تخرق بشكل “لا يقبل” قرار مجلس الأمن رقم 2139، واستخدمت القنابل البرميلية على نحو ممنهج وواسع النطاق، منتهكةً عبر جريمة القتل العمد المادة السابعة من قانون روما الأساسي.

مقالات متعلقة

  1. 93 برميلًا متفجرًا ألقاه النظام خلال أيار 2018
  2. درعا تتصدر حصيلة البراميل المتفجرة خلال نصف عام
  3. 427 برميلًا متفجرًا ألقاها النظام السوري خلال كانون الثاني 2018
  4. تقرير: حصيلة البراميل المتفجرة في سوريا خلال نيسان 2018

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة