× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بحضور دولي.. تنصيب أردوغان رسميًا رئيسًا لتركيا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤدي اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية- 9 تموز 2018 (الأناضول)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤدي اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية- 9 تموز 2018 (الأناضول)

ع ع ع

أدى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليمين الدستورية لرئاسة البلاد لولاية جديدة مدتها خمس سنوات.

ووفق ما ذكرت وكالة الأناضول التركية، فإن مراسم التنصيب بدأت اليوم، الاثنين 9 من تموز، في المجمع الرئاسي بأنقرة، بحضور قادة 22 دولة ورؤساء حكومات وبرلمانات 28 دولة، وأمناء ست منظمات دولية، بالإضافة إلى وفود دبلوماسية أجنبية.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فاز بالانتخابات الرئاسية، في 24 من حزيران الماضي، بحصوله على نسبة 52.55% من أصوات الناخبين، ما يؤهله لحكم البلاد مدة خمس سنوات، قابلة للتجديد لولاية أخيرة.

وتوجه أردوغان عقب أدائه اليمين إلى زيارة ضريح مؤسس الجمهورية التركية كمال أتاتورك، على أن يتوجه بعدها لحضور حفل تنصيبه رسميًا، بحضور دولي واسع.

وكان على رأس القادة الحاضرين أمير قطر تميم بن حمد، ورؤساء كل من بلغاريا وجورجيا ومقدونيا والبوسنة وصربيا وقبرص والصومال وغينيا وجيبوتي، وغيرها من الدول، بالإضافة إلى رؤساء وزراء روسيا وأوكرانيا والمجر وكازاخستان وغيرهم.

ويعتبر أردوغان أول رئيس للجمهورية التركية وفق النظام الرئاسي الجديد، والذي منح من خلاله صلاحيات مجلس الوزراء المنصوص عليها في القوانين إلى رئيس الجمهورية، تزامنًا مع دخول إلغاء منصب رئيس الوزراء حيز التنفيذ في البلاد.

وانتقد أردوغان النظام البرلماني المعمول به حاليًا في تركيا، معتبرًا أنه “تسبب بوجود حكومات ضعيفة”، مشددًا على أن “النظام الرئاسي يضمن الاستقرار في البلاد”، وسط انتقادات من قبل معارضيه.

مقالات متعلقة

  1. انخفاض الليرة التركية بعد تعيين صهر أردوغان وزيرًا للمالية
  2. الرئاسة التركية تبدأ نقل صلاحيات مجلس الوزراء
  3. يلدريم مرشح لرئاسة البرلمان التركي
  4. أول تصريح لأردوغان بشأن سوريا بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة