× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الإسلامي السوري” يعتبر المشاركة في اللجنة الدستورية من “العبث”

المجلس الإسلامي السوري (فيس بوك)

ع ع ع

اعتبر “المجلس الإسلامي السوري” المشاركة في اللجنة الدستورية وإعادة صياغة الدستور هي من “العبث والزور” وتندرج تحت “التعاون على الإثم والعدوان”.

وبحسب بيان صادر عن المجلس اليوم، الجمعة 13 من تموز، قال إن الحديث عن كتابة الدستور هو التفاف على الحل الدولي وفق مقررات مؤتمر جنيف.

وتنص مقررات جنيف على تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة من مهامها إعادة كتابة الدستور وإجراء انتخابات.

وتصدرت اللجنة الدستورية المشهد السياسي في سوريا على مدار الأشهر الماضية، منذ إقرار تشكيلها في مؤتمر “الحوار الوطني” في مدينة سوتشي الروسية، نهاية كانون الثاني 2018، ورُوج له كمرحلة أساسية من شأنها أن ترسم مستقبل المرحلة المقبلة في سوريا.

ورفض النظام السوري بداية تشكيل اللجنة، قبل أن يرضخ للطلب الروسي ويعلن في أيار الماضي تسليم لائحة تضم 50 شخصًا إلى سفير روسيا في دمشق (ألكسندر كينشاك)، وسفير إيران (جواد ترك آبادي).

وبدت في قائمة النظام، بحسب ما وصفت صحيفة “الشرق الأوسط” في أيار الماضي، هيمنة لحزب “البعث” الحاكم وأعضاء مجلس الشعب.

في حين أعلن رئيس هيئة التفاوض العليا، نصر الحريري، عبر “تويتر”، الجمعة 6 من تموز، تسليم قائمة مرشحي المعارضة للجنة الدستورية لدي ميستورا.

المجلس اعتبر أن سوريا قابعة تحت “احتلالين”، الروسي والإيراني، وأن روسيا ليست ضامنًا، بل هي “شريكة للنظام في القتل والظلم والتدمير والغدر”.

وأشار إلى أن تصوير ما جرى في سوريا على أنه مجرد مطالب ببعض الإصلاحات ومنها إعادة كتابة الدستور، “تزييف للحقائق وقلب للوقائع”.

ويضم المجلس الإسلامي قرابة 40 هيئة ورابطة إسلامية من “أهل السنة والجماعة” في الداخل والخارج، ومن ضمنها الهيئات الشرعية لأكبر الفصائل الإسلامية في سوريا، ويترأسه الشيخ أسامة الرفاعي، ومقره في مدينة اسطنبول التركية.

مقالات متعلقة

  1. تركيا ترفض مشاركة "وحدات الحماية" في صياغة الدستور السوري
  2. صحيفة: النظام يضع أربعة شروط لتشكيل اللجنة الدستورية
  3. الحريري: خمسة شروط يريدها النظام لتشكيل اللجنة الدستورية
  4. اجتماعات مكوكية لهيئة التفاوض لبحث تطورات تشكيل اللجنة الدستورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة