× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بوتين يشبه الرقة بمدينة “ستالينغراد”

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب- 16 تموز 2018(سبوتنيك)

ع ع ع

شبه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الدمار في مدينة الرقة بما جرى في مدينة “ستالينغراد” السوفييتية، إبان الحرب العالمية الثانية.

وقال بوتين خلال مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” اليوم، الثلاثاء 17 من تموز، إنه “قتل عدد كبير جدًا من المدنيين في الرقة وتم محوها من سطح الأرض وهي تشابه الآن مدينة ستالينغراد”.

وأضاف الرئيس الروسي أن الطيران الأمريكي كان يقصف الرقة بشكل شديد، وليس هناك شيء جيد.

حديث بوتين عن الرقة جاء ردًا على اتهام موسكو بارتكاب جرائم حرب في سوريا، وخاصة في حلب والغوطة الشرقية نتيجة قصف الطيران الروسي.

ورفض بوتين تحميل روسيا مسؤولية وقوع ضحايا مدنيين، وقال إن “الجماعات الإرهابية” (تنظيم الدولة وجبهة النصرة) هي من تتحمل المسؤولية.

وأشار الرئيس الروسي إلى أنه “عندما تستمر الحرب يعتبر وقوع ضحايا أمرًا لا يمكن استبعاده، وسيكون هنا دائمًا سؤال حول من المسؤول عن ذلك”، معتقدًا أن “الجماعات الإرهابية التي تقوم بزعزعة الاستقرار في البلد مسؤولة عن ذلك”.

وتأتي تصريحات بوتين عقب قمته مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، في العاصمة الفنلندية (هلسنكي) أمس الاثنين.

وناقش الرئيسان المسألة السورية، وأشارا إلى إمكانية التعاون بين واشنطن وموسكو لحل ما وصفوه بـ “الأزمة الإنسانية” وعودة النازحين في سوريا.

وكانت تنظيم “الدولة الإسلامية” سيطر على مدينة الرقة في نيسان 2013، ليتشكل، في أيلول 2014، تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة تحت راية محاربة التنظيم المصنف على أنه “إرهابي”.

وفي عام 2016، شنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) حملة عسكرية للسيطرة على الرقة، وتمكنت من استعادة السيطرة على المدينة في تشرين الأول الماضي، بالتزامن مع زحف قوات الأسد في ريفها الجنوبي.

ونشرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تقريرًا وثقت فيه الخسائر المادية والبشرية التي خلفتها عمليات تحرير الرقة من التنظيم، إضافة إلى الدمار الواسع الذي حل بالمدينة.

وأشار التقرير إلى أن عدد القتلى المدنيين خلال معارك تحرير الرقة تجاوز 2323 مدنيًا، بينهم 543 طفلًا، و346 امرأة بالغة، في الفترة بين تشرين الثاني 2016 وتشرين الأول 2017.

وتعتبر معركة “ستالينغراد” من أشهر معارك الحرب العالمية الثانية، بين كل من ألمانيا وحلفائها، والاتحاد السوفييتي، في محاولة للسيطرة عليها، وبحسب وكالة “تاس” الروسية، فقد استمرت المعركة 200 يوم، وفقد فيها الجيش السوفيتي نصف مليون جندي، بينما خسرت ألمانيًا 1.5 مليون جندي.

مقالات متعلقة

  1. ناشطون: الطيران الروسي يكثّف غاراته على قرى شرق الرقة
  2. ناشطون: مقتل أكثر من 20 نازحًا من تدمر في الرقة
  3. إعلام النظام السوري يتجاهل رفض بوتين استئناف قصف حلب
  4. ضحايا مدنيون بقصف للطيران الحربي على قرى شرق الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة