× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

هل تتخلى أنقرة عن إدلب؟

آليات تركية في طريقها لتثبيت النثطة 12 من تخفيف التوتر في إدلب - 16 من أيار 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

اتجهت الأنظار إلى إدلب، المعقل الأبرز والوحيد للمعارضة، بعد التقدم الكبير الذي أحرزته قوات الأسد في محافظة درعا، ويدور الحديث حاليًا عن الموقف التركي ومدى جديته في ضمان مستقبل المحافظة، بعيدًا عن أي عمل عسكري من جانب النظام وحليفته روسيا.

ونشرت تركيا في الأشهر الماضية 12 نقطة مراقبة، توزعت على كامل الشريط الشرقي والغربي للمحافظة، وبموجب اتفاق “أستانة”، العام الماضي، فهي الطرف الذي يعول عليه لرسم مستقبل المحافظة وحمايتها.

التخلي.. رسائل خاطئة

في حديث مع المحلل المطلع على الشأن التركي، ناصر تركماني اليوم، الأربعاء 18 من تموز، اعتبر أنه لو كانت هناك إرادة تركية بالتخلي عن إدلب والمعارضة السورية منذ البداية لما دخلت المحافظة وأقامت نقاط المراقبة.

وقال لعنب بلدي إن الانسحاب من إدلب سيرسل رسائل خاطئة للأطراف المنافسة والمعادية لأنقرة، وهذا ما لا تريده.

لكنه رأى أن الوضع الخاص بالمحافظة “صعب ولا يوجد تجانس وتفاهم بين المكونات السياسية والعسكرية المسيطرة على المنطقة، لذا بين الفينة والأخرى تشهد المنطقة اشتباكات وصراعات عسكرية”.

وفي آخر التصريحات التركية حول إدلب، عبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن قلقه من استهداف المدنيين في المحافظة.

وأكد في اتصال مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، أن “تقدم قوات النظام نحو محافظة إدلب بطريقة مماثلة لما حصل في درعا يعني تدمير جوهر اتفاق أستانة”.

وبحسب تركماني، تقلق الصراعات العسكرية في إدلب أنقرة وبقية الأطراف الدولية، إضافة لوجود جهات غير مقبولة دوليًا.

وأوضح أن الحديث يتركز الآن على كيفية تحقيق استتباب الأمن وإبعاد العناصر المتطرفة عن المنطقة، ولو أن أنقرة تريد تحقيق هذا الهدف بالحوار والتفاهمات.

وشهدت إدلب في الأشهر الماضية اقتتالًا بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”، المشكلة من “حركة أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي”.

وعقب الاقتتال، دخلت المحافظة في حالة من الفلتان الأمني، ربطتها “تحرير الشام” بخلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، قتلت العشرات من المدنيين والعسكريين.

خياران لتركيا

إلى ذلك اعتبر المحلل السياسي المطلع على الشأن التركي إسماعيل كايا، أن أنقرة تجد نفسها اليوم أمام استحقاق كبير متمثل في التوصل إلى تفاهمات نهائية مع روسيا حول وضع إدلب أو مواجهة هجوم عسكري شامل عليها، وهو أسوأ السيناريوهات الذي لا ترغبه تركيا إطلاقًا.

ورغم أن توافقات المرحلة المقبلة بين تركيا وروسيا في إدلب غير واضحة أو معلنة، رأى كايا، في حديث سابق لعنب بلدي، أن تركيا باتت أمام مواجهة “خيارين أحلاهما مر”، ويتمثلان باتخاذها خطوات عملية عسكرية على الأرض لمحاربة “تحرير الشام” أو مواجهة هجوم عسكري روسي كبير يؤدي إلى مذابح ومئات القتلى، إلى جانب خطر هروب أكثر من ثلاثة ملايين مدني إلى الشريط الحدودي.

وكان لتركيا الدور الأكبر في تشكيل “الجبهة الوطنية للتحرير”، والتي تتلقى دعمًا عسكريًا وماليًا أساسيًا منها، وتحاول من خلالها البدء بهيكلية عسكرية جديدة لإدلب.

وفي مطلع العام الحالي قالت مصادر عسكرية لعنب بلدي إن فصائل “الجيش الحر” العاملة في محافظة إدلب تلقت من الحكومة التركية دعمًا ماليًا بديلًا عن الدعم الأمريكي، في خطوة لتشكيل “جيش وطني” جديد بعد نشر نقاط المراقبة التركية، والذي من المرجح أن يدخل بمواجهات عسكرية لإنهاء نفوذ “تحرير الشام” في المحافظة في حال رفضها لحل نفسها بشكل كامل.

تهديد سابق

ضمن الحديث عن مستقبل المحافظة والسيناريوهات التي تنتظرها، يغيب التعليق الرسمي من قبل النظام السوري، وتقتصر التحليلات على شبكات موالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد توعد في حزيران الماضي بالسيطرة على المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة شمالي سوريا، وهدد باستخدام القوة إن اقتضى الأمر.

وفي مقابلة مع قناة “NTV” الروسية، في 24 من حزيران، قال الأسد إنه اختار طريقين الأول والأهم هو “المصالحة”، والطريق الثاني هو مهاجمة “الإرهابيين” إذا لم يستسلموا ورفضوا السلام.

وأضاف ردًا على سؤال حول موقفه من المناطق التي تسيطر الفصائل المدعومة من تركيا، “سنقاتلهم ونستعيد السيطرة بالقوة. هذا بالتأكيد ليس الخيار الأفضل لنا لكنه الطريق الوحيد للسيطرة على البلد”.

مقالات متعلقة

  1. تركيا تعزز نقاط المراقبة في إدلب بكتل إسمنتية
  2. صيادلة إدلب يضربون احتجاجًا على تردي الوضع الأمني في المحافظة
  3. مصدر: فصائل تجتمع في أنقرة لبحث مستقبل إدلب
  4. أردوغان يربط الوضع في إدلب بالأمن القومي التركي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة