× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

800 عنصر من “الخوذ البيضاء” إلى أوروبا عبر إسرائيل والأردن

عناصر من الدفاع المدني يقومون بعملية تنظيف للطرقات ضمن حملة "إحياء الأرض" في مدينة مورك بريف حماة - 7 تموز 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

وافقت الحكومتان الأردنية والإسرائيلية على مرور 800 من عناصر “الدفاع المدني” (الخوذ البيضاء) عبر أراضيها لإعادة توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا.

وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه تم إجلاء 800 من عناصر “الخوذ البيضاء” وعائلاتهم إلى إسرائيل ونقلوا بعدها إلى الأردن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية، محمد الكايد، الأحد 22 من تموز، إن “الحكومة أذنت للأمم المتحدة بتنظيم مرور حوالي 800 مواطن سوري عبر الأردن لإعادة توطينهم في دول غربية”.

وأضاف أن بريطانيا وكندا وألمانيا “قدمت تعهدًا خطيًا ملزمًا قانونيًا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم”، مؤكدًا أن “الموافقة تمت على الطلب لأسباب إنسانية بحتة”.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، “إنها خطوة إنسانية استثنائية”، مشيرًا إلى أن “الخوذ البيضاء” مهددون بالقتل من جانب النظام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية أن “تنظيم عملية مرور المواطنين السورين يتم بإدارة الأمم المتحدة، وأنها لا ترتب أي التزامات على الأردن”، موضحًا أن “هؤلاء المواطنين السوريين سيبقون في منطقة محددة مغلقة خلال فترة مرورهم التي التزمت الدول الغربية الثلاث على أن سقفها ثلاثة أشهر”.

وبحسب الكايد فإن “هؤلاء المواطنين السوريين الذي كانوا يعملون في الدفاع المدني في المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة، فروا بعد الهجوم الذي شنه الجيش السوري في تلك المناطق”.

وسيطرت قوات الأسد على مناطق الريف الغربي لمحافظة درعا بعد الحملة التي شنتها على المنطقة.

وبدأت القوات بإخلاء المقاتلين غير الراغبين بالتسوية في محافظة القنيطرة، أمس السبت، بعد الاتفاق الذي أبرمته روسيا مع فصائل المعارضة في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. النظام يعتبر إجلاء "الخوذ البيضاء" عملية "إجرامية"
  2. وكالة: عناصر من "الخوذ البيضاء" وصلوا إلى كندا
  3. عناصر من "الدفاع المدني" يغادرون الأردن إلى أوروبا
  4. النظام يرفض تسوية أوضاع عناصر "الدفاع المدني" في الجنوب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة