× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صافرات إنذار في الجولان المحتل بسبب قذائف من الداخل السوري

لاجئون سوريون على السياج الإسرائيلي في الجولان- 17 تموز 2018 (يديعوت أحرنوت)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية اعتراضها لقذائف صاروخية أطلقت من الجانب السوري إلى أراضي الجولان المحتل.

وقال المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، الاثنين 23 من تموز، إن الدفاعات الجوية الإسرائيلية أطلقت صاروخين من منظومة “مقلاع داود” في مواجهة القذائف الصاروخية الناتجة عن الاقتتال في محافظة القنيطرة على الحدود مع الجولان المحتل.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها إسرائيل هذا الطراز من الدفاعات الجوية منذ دخول النظام الصاروخي المذكور الاستخدام، العام الماضي، وفق ما ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وكانت السلطات الإسرائيلية أطلقت صافرات الإنذار شمالي إسرائيل، في كل من مدينة صفد والجليل ومشارف جبل الشيخ ومستوطنة كتسرين والجولان المحتل.

وبثت القنوات التلفزيونية الإسرائيلية مشاهد لاعتراض جسم في الجو، قبل أن تعلن الدفاع الإسرائيلية أنه استهداف لقذائف صاروخية من الجانب السوري.

وتشهد محافظة القنيطرة جنوبي سوريا عمليات عسكرية على نطاق ضيق، إذ توصلت قوات الأسد وفصائل المعارضة إلى اتفاق على غرار الاتفاقات السابقة في الجنوب.

وينص الاتفاق الذي وقع، الخميس الماضي، على خروج مقاتلي الفصائل الرافضين للتسوية إلى إدلب شمالي سوريا وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء.

لكن إذاعة “شام إف إم” الموالية قالت إن منطقة جباتا الخشب تشهد، اليوم، اشتباكات بين مسلحين مؤيدين للتسوية وآخرين رافضين لها.

ويجري الحديث مؤخرًا عن عودة النظام السوري إلى حراسة حدود الجولان المحتل من قبل إسرائيل، بعد سبع سنوات من انسحابه لصالح فصائل المعارضة، والتي احتفظت بمساحات واسعة من محافظة القنيطرة في السنوات الماضية، إلى أن توصلت لاتفاق رعته روسيا بعد تفاهمات مع الجانب الإسرائيلي.

مقالات متعلقة

  1. الدفاع الروسية تنشر تفاصيل الضربة الإسرائيلية على سوريا
  2. الجيش الإسرائيلي يعترض طائرة دون طيار في الجولان المحتل
  3. حكومة إسرائيل تجتمع في الجولان: لن نعيده إلى سوريا
  4. إسرائيل تقصف طائرة "دون طيار" تسللت من سوريا بصاروخ باتريوت

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة