× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الحوالات الخارجية تتفوق على الصناعة السورية في الدخل القومي

مكتب حوالات مالية في حي الوعر بحمص 2016 (عنب بلدي)

مكتب حوالات مالية في حي الوعر بحمص 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

تفوقت الحوالات المالية الخارجية على الصناعة السورية في الإسهام بالناتج المحلي.

وفي إحصائيات صادرة عن “المركز الوطني للإحصاء” نشرتها صحيفة “الوطن” المحلية أمس، الأحد 22 من تموز، بينت تضاعف صافي التحويلات الجارية مع العالم في سوريا 18 مرة، خلال السنوات الست الأخيرة (منذ 2011- 2016).

وبموجب الإحصائيات ارتفعت مساهمة الحوالات القادمة من الخارج بإجمالي الدخل القومي من 1.9% عام 2011 إلى 19% عام 2016، وهذا يفوق مساهمة الصناعة السورية في إجمالي الناتج المحلي (18% عام 2016)، ويكشف مدى اعتماد السوريين على التحويلات الخارجية في تمويل متطلبات حياتهم الاستهلاكية اليومية.

وسجلت الحوالات رقمًا وصفته الصحيفة بـ”القياسي” إذ سجلت في عام 2016 عند 1076.2 مليار ليرة سورية (بوسطي 2.95 مليار ليرة يوميًا)، مقارنة بنحو 59 مليار ليرة في عام 2011 (بوسطي 162 مليون ليرة يوميًا).

وبتحويل مبالغ التحويلات إلى الدولار الأمريكي، بلغ الصافي في عام 2016 نحو 2.37 مليار دولار أميركي (على أساس وسطي سعر صرف رسمي بنحو 455 ليرة للدولار)، بوسطي يومي نحو 6.5 ملايين دولار أميركي.

في عام 2011، بلغ صافي التحويلات 1.22 مليار دولار أمريكي، بوسطي يومي نحو 3.3 ملايين دولار أميركي، أي بزيادة نحو الضعف فقط عن عام 2011، وبالتالي يظهر أثر انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في تضاعف قيمة التحويلات بالليرة.

وأشارت الإحصائيات إلى أن هذه النسبة ليست دقيقة، وأن الرقم الحقيقي يفوق ذلك بكثير، نظرًا لوجود مكاتب وشركات صيرفة وتحويل أموال غير مرخصة لم تدخل حوالاتها في تلك الإحصائيات.

وتعتمد كثير من العائلات السورية على مبالغ الحوالات الخارجية في حياتها اليومية، خاصة أن معظم العائلات التي سافر أبناؤها خارج سوريا نزحت من محافظاتها واستأجرت منازل أخرى خاصة في العاصمة دمشق.

وارتفعت إيجارات العقارات بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية لعشرة أضعاف، بينما لا يزال الدخل الشهري للموظف لا يتجاوز 50 ألف ليرة، أي ما يعادل 100 دولار أمريكي.

مقالات متعلقة

  1. حكومة النظام السوري تصنف حوالات مالية بأنها "تمويل للإرهاب"
  2. رسوم على حوالات المقيمين في السعودية.. وضريبة الدخل بحلول 2020
  3. أرباح المركزي من فروقات السعر بين دولار الحوالات والسوق السوداء
  4. "المركزي" يلغي قرار تجميد صرف الحوالات المالية لثلاثة أشهر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة