× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مجمع “يلبغا” للاستثمار.. بعهدة وزارة السياحة

افتتاح مسجد سيف الدين يلبغا (أمام المجمع) في ساحة المرجة بدمشق - 28 تشرين الأول 2014 (سانا)

افتتاح مسجد سيف الدين يلبغا (أمام المجمع) في ساحة المرجة بدمشق - 28 تشرين الأول 2014 (سانا)

ع ع ع

طرحت وزارة الأوقاف السورية مجمع “يلبغا”، وسط دمشق، للاستثمار من جديد ولكن هذه المرة بالتعاون مع وزارة السياحة.

ونشرت وزارة السياحة أمس، الأحد 22 من تموز، عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، إعلان طرح المجمع الذي يقع في ساحة المرجة وسط دمشق، للاستثمار السياحي والترفيهي.

وبحسب الإعلان تكون مدة الاستثمار 48 عامًا، ومدة التنفيذ للمشاريع الاستثمارية في المجمع 46 شهرًا.

مشروع موقع و مجمع يلبغا الاستثماري

وزارة السياحة : مشروع موقع و مجمع يلبغا الاستثماري في دمشق فرصة استثمارية كبرى تطرحها وزارة الأوقاف ضمن رؤيتها التنموية بإدارة الاملاك و سعياً لتحقيق أهدافها وفق الأنظمة النافذة لديها ، للاستثمار باستخدامات متعددة سياحيةتجارية, ثقافية, ترفيهية ,رياضية, خدمية.

Posted by ‎وزارة السياحة السورية – Syrian Ministry of Tourism‎ on Saturday, July 21, 2018

ويتضمن الاستثمار منشآت سياحية للمبيت والمطاعم، ودور سينما، وصالات ألعاب، بينما يتضمن الاستثمار التجاري صالات عرض، ومراكز تسوق، وخدمات رجال أعمال وقاعات اجتماعات، بالإضافة إلى المنشآت الرياضية والثقافية.

ولم تذكر الوزارة المبلغ المطروح للاستثمار، في حين كان الإعلان الذي نشرته مديرية أوقاف دمشق في تشرين الأول 2017 للبدء بالمزاد ثلاثة مليارات ليرة، لكن المستثمرين أحجموا عن المشاركة حينها.

ونقل موقع “هاشتاغ سوريا” المحلي عن معاون وزير الأوقاف، وسيم مولانا، أن طرح استثمار مشروع “يلبغا” في المزاد العلني السابق مني بالفشل لأسباب عديدة أهمها الحجم الكبير للمشروع، والتشريعات التي تقيد وزارة الأوقاف، الأمر الذي دعا الأوقاف للاستعانة بوزارة السياحة لمرونة تشريعاتها وضوابطها القانونية كالإعفاءات الضريبية والجمركية، بالإضافة إلى خبرتها الطويلة بالترويج لهذا النوع الكبير من الاستثمارات.

ويعتبر مجمع “يلبغا”، الذي توقف بناؤه أكثر من مرة خلال 35 عامًا، مثالًا للإهمال والفساد السياسي والاقتصادي والإداري في حكومة النظام السوري، إذا ما قورن مع غيره من المشاريع التي أقيمت في دول الجوار وأنجزت في أوقات قياسية.

وكانت مؤسسة الإسكان العسكرية، والتي كانت آنذاك المشرف الوحيد على المشاريع في سوريا، بدأت بإنشائه عام 1973 برئاسة رياض شاليش، قريب الرئيس حافظ الأسد، وتم تغيير اسمه إلى “مجمع الشهيد باسل الأسد” في بداية الألفية الثالثة، ثم عادت الأوقاف إلى تسميته القديمة.

لكن معوقات كثيرة حالت دون استمرار بنائه، منها نقص في مواد البناء من حديد وإسمنت في الثمانينيات، إضافة إلى تحديد حدود العقار مع محافظة دمشق، فضلاً عن ظهور مشكلة وجود مياه جوفية في أثناء الحفر، الأمر الذي نفاه مولانا.

وسبق أن وصفه مدير الأوقاف، أحمد قباني، بحسب صحيفة الثورة الحكومية، في 24 من شباط 2016، بأنه “يعدّ من أضخم المشاريع التي تقوم الوزارة بتشييدها ويشكل قفزة نوعية في حل مشكلة الازدحام وسط العاصمة من خلال المرائب التي تتسع لأكثر من 300 سيارة، إضافة إلى السوق التجاري والذي يتضمن محال ومكاتب ذات نوعية ممتازة تعكس الواقع الحضاري والعمراني لدمشق”.

مقالات متعلقة

  1. مجمع "يلبغا".. حكاية أربعين عامًا من الفساد والإهمال
  2. مشاريع روسية لتشجيع السياحة في سوريا
  3. دعوة لشركات السياحة الروسية للاستثمار في شواطئ سوريا
  4. هكذا تبدو حلب في إعلانات وزارة السياحة السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة